لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

شرطة ميانمار تداهم مخيما لنازحي الروهينغا وتصيب 4 منهم بالنار

 محادثة
لاجئي الروهينجا يحتجون على ترحيلهم في مخيم للاجئين في جنوب شرق بنجلادش
لاجئي الروهينجا يحتجون على ترحيلهم في مخيم للاجئين في جنوب شرق بنجلادش -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

قال مسؤول كبير في بنغلادش اليوم الأحد إن خطط بلاده لمواجهة أزمة اللاجئين الروهينغا توقفت حتى حلول العام الجديد، إذ أنه ليس من المرجح تنفيذ برامج الترحيل والإعادة إلا بعد الانتخابات العامة المقررة أواخر العالم الحالي.

وقال أبو الكلام مفوض الإغاثة وترحيل اللاجئين في بنغلادش لرويترز إن هناك حاجة إلى "طريقة عمل جديدة" فيما يتعلق بالترحيل على أن تضع في الاعتبار مطالب اللاجئين الرئيسية. وأضاف "لا أعتقد أن هناك من سيوافق على العودة دون تحقيق تلك" المطالب.

ودعا المجتمع الدولي الأسبوع الماضي إلى الضغط على ميانمار لقبول مطالب "منطقية ومعقولة" من أجل تنفيذ أي عملية ترحيل.

وقالت ميانمار إنها وافقت على عودة الروهينغا لأراضيها على أن يقبلوا في المقابل ببطاقة هوية وطنية تقول إنها ستسمح لهم بعد ذلك بالتقدم لطلب الجنسية. ويرفض الروهينغا تلك البطاقة ويقولون إنها تصنفهم كأجانب.

الشرطة تداهم مخيما وتصيب أربعة أشخاص

وقالت الشرطة وشاهد عيان لرويترز إن شرطة ميانمار أصابت أربعة من مسلمي الروهينغا بالرصاص يوم الأحد بعد أن اعتقلت رجلين اتهمتهما بتهريب البشر من مخيم للنازحين في ولاية راخين بغرب البلاد.

ودخل نحو 20 من أفراد الشرطة المخيم الذي يقع على بعد نحو 15 كيلومترا شرقي سيتوي عاصمة ولاية راخين صباح الأحد واعتقلوا الرجلين المتهمين بامتلاك قارب استُخدم في محاولة لتهريب 106 من الروهينغا إلى خارج البلاد يوم الجمعة.

القارب المتهالك، الذي كان يقل 25 طفلا من بين ركابه مان متجها إلى ماليزيا عندنا أوقفته السلطات جنوبي يانغون واعتقلت من كانوا على متنه.

وفاقمت الواقعة ورحلات قوارب أخرى مشابهة المخاوف من موجة جديدة من الرحلات المحفوفة بالمخاطر بعد حملة إقليمية على مهربي البشر عام 2015.

ماونغ ماونغ أيي وهو أحد مسلمي الروهينغا في المخيم يبلغ من العمر 27 عاما وكان شاهدا على إطلاق النار، قال لرويترز إن أربعة أشخاص أصيبوا في الواقعة واثنان منهم في حالة خطيرة. وأضاف أيضا عبر الهاتف "خرج أشخاص من المخيم لمعرفة ما يحدث وأطلقت الشرطة النار على الناس".

وقالت الشرطة إن أفرادا من الروهينغا أحاطوا بعناصرها وهم يحملون السيوف ورشقوهم بالحجارة مما أسفر عن إصابة بعض الضباط.

وقال ثان هتاي مفتش الشرطة في مركز قريب "سمعت أن بنغاليين من المخيم حاولوا تخليص المعتقلين من يد الشرطة التي اضطرت لإطلاق أعيرة تحذيرية. سمعت أن بعض البنغاليين أصيبوا. لا أعرف التفاصيل".

ويطلق الكثير في ميانمار على الروهينغا صفة بنغاليين في إشارة إلى أنهم يعتبرونهم دخلاء من بنغلادش.

ونفى الشاهد تلك الرواية وقال إن الروهينغا لم يهاجموا الشرطة ولم يحاولوا تخليص المعتقلين وأشار إلى أن الشرطة أطلقت الأعيرة النارية على سكان المخيم وليس في الهواء.

ولم يجب زاو هتاي المتحدث باسم حكومة ميانمار على مكالمات للحصول على تعليق.

للمزيد على يورونيوز: