لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

حصري ليورونيوز: الفنان الكويتي محمد شرف ينعي الكتب المحظورة في مقبرة بلا موتى!

 محادثة
حصري ليورونيوز: الفنان الكويتي محمد شرف ينعي الكتب المحظورة في مقبرة بلا موتى!
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

4500 كتابا حظرته السلطات الكويتية خلال السنوات الخمس الماضية. هذا الرقم استفز الفنان الكويتي محمد شرف، فقرر إنشاء مقبرة للكتب، كطريقة للتعبير عن رفضه للحظر جملة وتفصيلا.

ففي ساحة ترابية مقابلة لمعرض الكتاب الدولي، الذي انطلق في الرابع عشر من الشهر الجاري، زرع شرف حوالي 200 لوح حجري، خط عليها أسماء بعض تلك الكتب، في محاولة للفت الانتباه إلى حجم الهفوة التي حصلت، إلا أن المقبرة لم تصمد، فالرواج الذي لاقته الفكرة، دفعت بالسلطات إلى إزالة هذه المقبرة بعد ساعات فقط، حيث بدأ المغردون بالتعليق وإبداء الرأي على #منع في الكويت، ليكون من الهاشتاغات المتصدرة على تويتر.

وفي حديثه مع يورونيوز، أكد الفنان محمد شرف أن لخطوته هذه هدفين، الأول هو إلقاء الضوء على هذه الكتب التي حُظرت، أما الثاني، وعلى حد تعبيره، فهو أن نظهر للناس كيف يمكننا أن نعبر عن رفضنا لفكرة ما بطريقة سلمية، دون اعتصامات أو ندوات، أو حتى الكتابة في الصحف، وهذه الطرق يمكن أن تلاقي استحسان شريحة واسعة وأن تصل الرسالة بطريقة أسهل، أو أن تصل إلى شرائح مختلفة قد لا تكون مهتمة في هذا الموضوع".

وألمح إلى أن السبب في نجاح هذا العمل أنه لم يزعج أحدا، ولم يعق حركة شخص مثلا، أو أضر بآخر، فالعمل سلمي تماما على حد تعبيره.

شرف كان قد وضع ألواحه على شكل شواهد قبور في ساحة عند أرض المعارض، على الساعة السابعة صباحا، قبل أن يفتتح المعرض أبوابه، تركها ومشى، بعد أن التقط صورا لما أبدع، وبدأ بنشر الصور على مواقع التواصل الاجتماعي، ليبدأ تفاعل الجمهور معها.

وقال:"لم أبق لأشرح الهدف من الشواهد، فالعمل يتحدث عن نفسه"، وأضاف:"هنالك قوانين تمنع الكتب بسبب محتواها أو بسبب الكاتب نفسه، لكن باعتقادي الشخصي، فالكثير من الكتب منعت بطريقة عشوائية وغير دقيقة أو علمية أو مدروسة، بعضها منع لوجود كلمة غير مرغوبة، أو لوجود صورة مثلا، والكتب التي حُظرت هي كتب إسلامية وسياسية، وحتى بعض قصص الأطفال كانت من ضمن الممنوعات".

وأشار إلى أنه حصل على ردود أفعال متعددة، إيجابية وسلبية، والسلبية منها تراوحت ما بين استخدامه لأرض دون ترخيص، وترويجه لكتب إباحية أو كتب لا دينية.

وأكد أنه تمت إزالة المقبرة بعد 3 ساعات، لكن للآن لم يتم التواصل معه من قبل الجهات المسؤولة.

الكاتبة الكويتية مي النقيب، كانت قد غردت معبرة عن صدمتها بأن كتابها the hidden lights of objects ممنوع في بلدها الكويت.

محمد غازي أيضا وهو كاتب كويتي لديه مؤلّف باللغة الإنكليزية يحمل عنوان Blue استغرب بتغريدة عملية حظر كتابه.

الكاتبة حياة الياقوت ، من الكويت أيضاً ، غردت لتدعم الرقابة، ملمحة إلى أن من يطالبون بتحجيم الرقابة على الكتب، هم أنفسهم يمارسون الرقابة على أبنائهم.

إليكم بعض التغريدات حول الفكرة: