عاجل

هل سيخرق اعتقال المديرة المالية لهواوي الهدنة التجارية بين واشنطن وبكين؟

 محادثة
هل سيخرق اعتقال المديرة المالية لهواوي الهدنة التجارية بين واشنطن وبكين؟
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

دفع القبض على المديرة المالية للمتعامل الصيني هواوي للتفكير بأنه من الصعب جداً على إدارة ترامب حل نزاعها المتجذر مع الصين.

وأثار اعتقال منغ وانزهو شكوكا حول استمرار الهدنة التجارية التي توصل إليها الرئيسان دونالد ترامب وشى جين بينج نهاية الأسبوع الماضي في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس وتراجعت أسواق الأسهم يوم الخميس وسط مخاوف من أن الهدنة المعلنة بين البلدين لمدة 90 يومًا لن تستمر، لكن الأسواق استعادت توازنها في أوروبا وآسيا يوم الجمعة.

ومن المنتظر عقد جلسة استماع الجمعة للإفراج عن منغ التي تواجه احتمال تسليمها إلى الولايات المتحدة بكفالة بعد اعتقالها بفانكوفر في كندا نهاية الأسبوع الماضي.

هواوي محل مخاوف أمنية في الولايات المتحدة

لطالما شكلت شركة هواوي موضوع مخاوف أمنية قومية في الولايات المتحدة لسنوات، واعتقال منغ يتعدى بشكل أكبر قضية الرسوم الجمركية أو الوصول إلى الأسواق، حيث تخوض واشنطن وبكين أكبر اقتصادين في العالم مواجهة حادة من أجل الهيمنة الاقتصادية والسياسية على العالم خلال العقود المقبلة.

وقالت أماندا ديبوسك، رئيسة الممارسات التجارية الدولية في شركة ديتشيرت إل إل بي "إنها قضية أوسع بكثير من مجرد نزاع تجاري، لأن الأمر يتعلق بتحديد هوية من سيكون قائد العالم بشكل أساسي".

اعتقال منغ تم في نفس اليوم الذي التقى فيه ترامب وشي في قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين واتفقا على هدنة في حربهما التجارية. وذكرت صحيفة غلوب آند ميل، نقلاً عن مصادر في الشرطة، أنه يشتبه في منغ أنها كانت تحاول تجنب عقوبات أمريكية مفروضة على إيران.

شركة هواري تعد أكبر مورد في العالم لمعدات الشبكات المستخدمة من قبل شركات الهاتف والإنترنت، ولطالما نظر إليها منذ فترة كوسيلة للتجسس بيد الجيش أو أجهزة الأمن الصينية. واتهم مستشار الأمن الإلكتروني في وكالة الأمن القومي الأمريكية روب جويس بكين الشهر الماضي بانتهاك اتفاقية العام 2015 الموقعة مع الولايات المتحدة لوقف سرقة الملكية الفكرية الإلكترونية.

الشركات الصينية العملاقة ترتبط بشكل وثيق مع سلطات بلادها

اقتصاديا، تضطر الكثير من الدول بشكل متزايد إلى الاختيار بين الموردين الصينيين والأمريكيين للتقنية اللاسلكية "جي 5" من الجيل الجديد. فالإنتقادات الأمريكية للصين تجعل بعض الدول تقاطع المعدات الخاصة بشركة هواوي بحجة أن المتعامل الصيني يعمل بشكل خفي مع وكالات التجسس في بكين.

"هناك أدلة وفيرة تشير إلى أنه لا توجد شركة صينية كبيرة مستقلة عن الحكومة الصينية والحزب الشيوعي وهواوي التي تعتبرها السلطات الصينية " بطلاً وطنياً " لن تكون الإستثنااء بحسب السيناتور الأمريكي مارك وارنر. من جهته راسل ماركو روبيو، رئيس مجلس النواب في ولاية فلوريدا، في أكتوبر/ تشرين الأول رئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو لحثه على إبقاء هواوي خارج شبكة الجيل الجديد في كندا.

عالميا، شكك مسؤول ياباني كبير الجمعة في تقارير تفيد بأن بلاده تدرس منع كل من شركة هواوي ومنافسها الصيني الآخر ZTE Corp من الحصول على عقود المشتريات الحكومية. وفنذ الأنباء التي تداولتها وسائل الإعلام حول إتخاذ اليابان قرارات في هذا الشأن. وتعد أستراليا ونيوزيلندا وبريطانيا من بين الدول التي تحركت للحد من مشاركة الشركات الصينية في شبكات اتصالاتها من الجيل الجديد.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وفي إشارة إلى أن قضية منغ قد لا تعرقل هدنة ترامب وشي، احتجت بكين على اعتقال منغ لكنها قالت إن المحادثات مع إدارة ترامب سوف تمضي قدما. وصرح المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية قاو فنغ بأن الصين واثقة من قدرتها على التوصل إلى اتفاق خلال الـ 90 يومًا التي وافق فيها ترامب على تعليق الزيادة المقررة في ضرائب الاستيراد الأمريكية على المنتجات الصينية بقيمة 200 مليار دولار.

يقول بعض المحللين إن الصين باشرت إجراءات "شرسة" في مساعيها لتجاوز الهيمنة الأمريكية على التكنولوجيا والاقتصاد العالمي، مثل إجبار الشركات الأمريكية وغيرها من الشركات الأجنبية على الكشف عن الأسرار التجارية في مقابل الوصول إلى السوق الصينية.

كما تعتبر واشنطن خطة التنمية الطموحة طويلة الأجل لبكين "صنع في الصين عام 2025" كمخطط للسيطرة على مجالات مثل الروبوتات والمركبات الكهربائية من خلال دعم الشركات الصينية بشكل غير عادل والتمييز ضد المنافسين الأجانب.

وقالت بريسيلا موريوشي، خبيرة سابقة في شؤون شرق آسيا في وكالة الأمن القومي"إن كلا من زد تي إي ZTE وهواوي على علاقة بالقيادة العسكرية والسياسية الصينية.

التهديدات الأمريكة للشركات الصينية ستطال الشركات الأمريكية

وقامت إدارة ترامب بتشديد التشريعات الخاصة بالصادرات ذات التقنية العالية إلى الصين وجعلت من الصعب على الشركات الصينية الاستثمار في الشركات الأمريكية أو شراء التكنولوجيا الأمريكية في القطاعات المتطورة مثل الروبوتات والذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي.

في وقت سابق من هذا العام، كادت ان تتسبب الولايات المتحدة في إفلاس شركة ZTE Corp، أكبر منافس صيني لهواوي من خلال إجبارها على توقيف مبيعات معداتها لكوريا الشمالية وإيران والذي أدرجته في إطار الإنتهاك للعقوبات الأمريكية. لكن ترامب أصدر عفواً، جزئياً لأن ذلك هدد مشتقبل الشركات الأمريكية الناشطة في مجال التكنولوجيا، والموردين الرئيسيين لشركة زد تي إي. ووافقت زد تي إي على دفع غرامة مالية بلغت ا مليار دولار وتغيير مجلس إدارتها والسماح للهيئات التنظيمية الأمريكية بمراقبة عملياتها.

تعتمد الصناعات التكنولوجية الأمريكية والصينية على المكونات بشكل كبير في الكثير من الأحيان على نفس المكونات حيث يصعب الفصل بين الشركات الأمريكية والصينية وفي حال فرض عقوبات على الشركات الصينية فإنه من الصعب أن يتم استثناء الشركات الأمريكية.

وقال دين غارفيلد، رئيس مجموعة تجارة مجلس صناعة تكنولوجيا المعلومات في الولايات المتحدة "إن الابتكار من طرف الشركات الأمريكية يعتمد في كثير من الأحيان بشكل كامل على تطوير المنتجات واختبارها من قبل الشركاء الصينيين وموردي المكونات".

أما ديريك سكيسور، المتخصص في شؤون الصين في معهد أميركان إنتربرايز فيشكك في أن تغير الصين من سياساتها التقنية لأنها تحتاج إلى تقنيات مبتكرة للحفاظ على نمو اقتصادها. وأشار المتحدث إلى أن هذا لن يمكن حله في غضون 90 يومًا".

وبالمثل ، قال رود هانتر ، المسؤول الاقتصادي الدولي في البيت الأبيض للرئيس جورج دبليو بوش وشريك في شركة المحاماة بيكر ماكنزي ، "أنا متشكك في أن الصينيين يريدون قول" العم ". المسؤولون "يحاولون معالجة مشكلة ستحتاج إلى سنوات ، ربما لعقد من الزمان ، لحلها".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox