عاجل

عاجل

هل تصدق؟ ..أسوأ يوتيوبات 2018 ...مقطع نشرته يوتيوب ذاتها

 محادثة
هل تصدق؟ ..أسوأ يوتيوبات 2018 ...مقطع نشرته يوتيوب ذاتها
حجم النص Aa Aa

كعادتها خلال شهر كانون أول (ديسمبر) من كل عام، تكشف منصة "يوتيوب" الشهيرة المملوكة لغوغل، عن ترتيبها الخاص بأكثر الفيديوهات مشاهدة على مستوى العالم، في الموقع الذي يجذب نحو ثلث المستخدمين على الإنترنت.

حيث جاء في المركز الأول To Our Daughter لـ Kylie Jenner بعدد مشاهدات وصل إلى 77 مليون مشاهدة. من بين مشاهدي يوتيوب حول العالم والمقدر بأكثر من 1.9 مليار مستخدم، يشاهدون مليار ساعة يومياً، أكثر من 70% من متابعاته تكون عبر الهواتف الذكية.

لكن اللافت والمثير بذات الوقت، أن أحد مقاطع الفيديو الخاصة بموقع يوتيوب ذاته، قد أصبح ثاني أكثر المقاطع التي تحصد استياء المستخدمين (Dislike) حول العالم.

فقد سجل (YouTube Rewind 2018) رقماً قياسياً مليونياً، جعله ثاني أكثر مقاطع اليوتيوب المكروهة على الويب على مدار الزمن بعد مقطع منشور للموسيقي جاستين بيبر.

ورغم زمن إصداره القريب في 6 كانون الأول (ديسمبر)؛ فقد حصل (YouTube Rewind 2018)، وهو مقطع إعلاني مدته ثماني دقائق نشره موقع يوتيوب، يسترجع أهم المقاطع المنشورة على مدى الاثني عشر شهراً الماضية؛ على ثاني أسوأ تصنيف، بعد أن حصل على حالة عدم إعجاب من 8.9 مليون متابع!

وبالنظر إلى أن فيديو جاستين بيبر، قد مضى عليه سنوات، ولديه الآن 9.7 مليون حالة عدم رضا، فإن ترتيب الأسوأ على "يوتيوب" قد يحصده لاحقاً "يوتيوب" ذاته!.

ويضم الـ "يوتيوب" الـذي نشره (YouTube) مقاطع لمجموعة من النجوم "اليوتيوبرز"، من أمثال كويل سميث وآدم ريبون و كايسي نيستات وجيمس تشارلز وروزانا بانسينو.

للمزيد على يورونيوز:

وحظي المقطع على تفاعل هائل من خلال هاشتاغ #YouTubeRewind وأعرب مشاهدون عن استيائهم من بعد مشاهدته، وذهب بعضهم إلى اعتباره بمثابة "مثال على سقوط YouTube في الشركة عبر المجتمع"، على حد تعبير أحد المعلّقين الذي أضاف يقول: "أشعر بخيبة أمل لأن مخترعي المحتوى قد خضعوا للتضحية بشخصياتهم ومحتوياتهم الجيدة لتحقيق مكاسب مالية".