لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الشرطة الفرنسية تنفذ عملية في حي نودورف بحثا عن المشتبه بتنفيذه هجوم ستراسبورغ

 محادثة
الشرطة الفرنسية تنفذ عملية في حي نودورف بحثا عن المشتبه بتنفيذه هجوم ستراسبورغ
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

واصلت الشرطة الفرنسية البحث عن مسلح هارب في شرق البلاد ونصبت نقاط تفتيش على الحدود مع ألمانيا بعد مقتل ثلاثة أفراد في سوق لمستلزمات عيد الميلاد بمدينة ستراسبورج مساء الثلاثاء.

وأصدرت الشرطة ملصقا بصورة شريف شيخات المشتبه به الرئيسي في الهجوم والذي كان مدرجا بقائمة مراقبة كتهديد أمني محتمل. وتقول السلطات إن شيخات (29 عاما) اعتنق أفكارا دينية متطرفة عندما كان يمضي فترة عقوبة بالسجن.

ورفعت فرنسا مستوى التهديد الأمني إلى أعلى درجة بعد إطلاق النار العشوائي الذي وصفه رئيس بلدية ستراسبورج بأنه عمل إرهابي بلا شك.

وقال مكتب مدعى باريس إن شخصين قتلا وتوفي ثالث في المستشفى متأثرا بجراحه. وأعلنت السلطات أن مصابا رابعا يرقد في حالة موت دماغي. وأصيب 12 شخصا آخرين على الأقل كثير منهم في حالة حرجة.

ويشارك أكثر من 700 شرطي في اليوم الثاني من عملية البحث في ستراسبورج الواقعة على الضفة الغربية من نهر الراين، وكذلك بالمنطقة المحيطة بها.

ونصبت الشرطة الفرنسية والألمانية نقاط مراقبة على طرفي جسر أوروبا الواصل بين الحدود. وازدحم المرور بشدة على الجانب الفرنسي نظرا لقيام الضباط بتفتيش المركبات خلال ساعة الذروة الصباحية.

وقالت الشرطة في بلدة كيل الألمانية في الضفة المقابلة من النهر إنها تلقت تقارير عديدة باحتمال رؤيته يوم الأربعاء لكنه تبين عدم صحتها.

وردا على سؤال عما إذا كانت الشرطة قد تلقت تعليمات بضبط شيخات حيا أو ميتا قال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنجامين جريفو "لا يهم. أفضل شيء هو العثور عليه في أسرع وقت ممكن".

وظل سوق مستلزمات عيد الميلاد، الذي يرتاده عدد كبير من السكان بالمدينة التاريخية، مغلقا اليوم الخميس.

وقال شهود للمحققين إن المشتبه به، وهو من أصول شمال أفريقية، صاح قائلا "الله أكبر" عندما فتح النار في السوق.

ولشيخات سجل جنائي يشمل 27 إدانة بتهم السرقة والعنف وأمضى فترات في سجون فرنسية وألمانية وسويسرية.