لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

غارة أمريكية تقتل 20 مدنيا على الأقل شرق أفغانستان منهم 12 طفلا وثمانية نساء

 محادثة
غارة أمريكية تقتل 20 مدنيا على الأقل شرق أفغانستان منهم 12 طفلا وثمانية نساء
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

مدنيون أفغان ضحية غارة أطلسية كانت تستهدف حركة طالبان.

قال مسؤولون محليون إن 20 مدنيا أفغانيا على الأقل بينهم 12 طفلا قتلوا في ضربة جوية استهدفت قياديا بحركة طالبان في إقليم كونار بشرق البلاد يوم الجمعة.

وتعتبر هذه الضربة الجوية التي استهدفت القيادي الذي يدعى شريف معاوية الأحدث في سلسلة من العمليات التي تستهدف قادة ميدانيين للحركة المتشددة بما شمل قتل حاكم الظل لإقليم هلمند في الثاني من ديسمبر كانون الأول.

وقتل عدد من القادة العسكريين لطالبان منذ بداية الشهر على أيدي القوات الأفغانية المدعومة من قوة جوية ومستشارين أمريكيين لكن ذلك الأسلوب زاد من سقوط قتلى ومصابين من المدنيين.

8 نساء و12 طفلا على الأقل قضوا في الغارة

وقال عبد اللطيف فضلي وهو عضو في المجلس المحلي إن ثماني نساء و12 طفلا قتلوا وأصيب أكثر من 15 مدنيا أيضا في الواقعة.

لكن متحدثة باسم مهمة الدعم الحازم التي يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان نفت سقوط قتلى من المدنيين لكنها أقرت بإصابة بعضهم.

وقالت ديبرا ريتشاردسون المتحدثة باسم مهمة الدعم الحازم "طالبان تواصل استغلال المدنيين دروعا بشرية وتحصن نفسها داخل تجمعات سكنية فيما تشتبك مع القوات الأفغانية".

وأضافت أن ضربات جوية أمريكية تقوم بدعم الاستراتيجية الجديدة التي ينتهجها الجيش الأفغاني باستهداف الحركة بأكملها من صغار المسلحين لكبار القيادات.

وقالت "لدينا تقارير تفيد بأن أكثر من 40 مقاتلا من طالبان قتلوا في عمليات بقيادة أفغانية وبدعم من ضربات جوية أمريكية في إقليم كونار".

وقال حاكم إقليم كونار عبد الستار ميرزاكوال إن عملية نفذتها القوات الأفغانية في منطقة شيلتان أسفرت عن مقتل 38 عنصرا من طالبان وتنظيم القاعدة من بينهم أربعة أجانب كما أسفرت عن إصابة 12 آخرين. وأضاف أن العملية استهدفت شريف معاوية وهو قيادي يعتقد أنه كان من المتعاونين مع متشددي القاعدة.

العدد الفعلي للضحايا غير معروف بعد وفريق لتقصي الحقائق

وقال إن عددا غير معروف من المدنيين سقطوا في الضربة لكنه لم يكن لديه تفاصيل بشأن الأعداد.

وأضاف "نعلم بمقتل عدد من المدنيين من بينهم نساء وأطفال... أرسلنا فريقا لتقصي الحقائق".

وكان عدد المدنيين الأفغان الذين يقتلون في ضربات أمريكية وأفغانية قد شهد ارتفاعا شديدا هذا العام مع تصعيد القوات المدعومة من الغرب لعملياتها الجوية بهدف إجبار طالبان على الموافقة على الجلوس إلى طاولة المفاوضات.