عاجل

عاجل

أمريكي مسلم تكلم بالعربية على متن حافلة في مشيغان فطردوه

 محادثة
أمريكي مسلم تكلم بالعربية على متن حافلة في مشيغان فطردوه
حجم النص Aa Aa

تقدم مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية في مشيغان بشكوى إلى إدارة الحقوق المدنية للولاية، بعد أن ادعى رجل أنه طرد من حافلة "غرايهاوند" بداية العام الحالي، لأنه تكلم باللغة العربية بحسب صحيفة نيوزويك، واعتبر المجلس أن محمد ابراهيم البالغ من العمر 26 سنة تعرض للتمييز من جانب شركة النقل.

فقد اقتنى محمد تذكرته في حزيران/يونيو الماضي للسفر من ديترويت إلى أكرون في اوهايو لزيارة أقاربه، وفي يوم السفر الموافق ليوم 26 من حزيران/يونيو أوقف سائق الحافلة محمد ومنعه من العودة إلى مقعده، لأنه سمعه يتكلم بالعربية خلال مكالمة هاتفية، وفق ما جاء في نص الشكوى.

تتابعون على يورونيوز أيضا:

اليوم الثاني للقمة الأوروبية.. الكثير حول "بريكست" ولا تغيير في المواقف

البرد يقتل رضيعين سوريين في مخيم الركبان واليونيسيف تحذر من مصير يتهدد 45 ألفاً آخرين

وجاء في المقال الذي نشرته الصحيفة الأمريكية أن المجلس يعتبر أن شركات مثل "غرايهاوند" يتوجب عليها ضمان سلامة جميع المسافرين على خطوطها وحمايتهم من العنصرية والتعصب الأعمى المناهض للمسلمين، وأنه للأمريكيين المسلمين كامل الحرية في أن يذهبوا حيثما شاؤوا دون أن ينتابهم قلق، من احتمال التعرض إلى التمييز لمجرد تحدثهم إلى من يحبون بلغة غير الانجليزية.

وكانت نسبة جرائم الكراهية في الولايات المتحدة زادت بنسبة 17% سنة 2017 بحسب مكتب التحقيقات الفدرالي، وخلصت الدراسة إلى أن 20% تقريبا من الأشخاص المعنينن بجرائم الكراهية كانوا ضحية بسبب عقيدتهم الدينية، وأن حوالي 18% استهدفوا لأنهم كانوا مسلمين.

وذكرت نيوزويك أن حادثا مشابها وقع السنة الماضية، عندما طردت سائقة حافلة تابعة للشركة نفسها المسافر محمد رضا سارداري وأنزلته من الحافلة الثالثة صباحا، بسبب اسمه. ويروي محمد رضا الحادثة فيقول: "جاءتني سائقة الحافلة وأيقضتني من نومي وسأللتني عن تذكرتي، فاظهرتها لها على هاتفي، وعندما رأت أن اسمي هو محمد على التذكرة، قالت لي إن التذكرة غير مقبولة، وإنه في غياب نسخة مطبوعة ينبغي علي مغادرة الحافلة".