Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

البرد يقتل رضيعين سوريين في مخيم الركبان واليونيسيف تحذر من مصير يتهدد 45 ألفاً آخرين!

البرد يقتل رضيعين سوريين في مخيم الركبان واليونيسيف تحذر من مصير يتهدد 45 ألفاً آخرين!
Copyright 
بقلم:  Hani Almalazi
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

اليونيسيف: وفاة طفلين في الركبان بسبب المرض والبرد خلال أقل من أسبوع

اعلان

توفي رضيعان سوريان مرضاً في مخيم الركبان للاجئين على الحدود السورية الأردنية مع اشتداد برودة الطقس وفقدان المستلزمات العلاجية اللازمة.

وجاء في بيان صادر عن اليونيسيف وتلقى محرر يورونيوز نسخة منه: "أسبوع حزين آخر يمر على الأطفال والعائلات في الركبان حيث توفي طفلان دون سن الستة أشهر بسبب المرض في منطقة الركبان الواقعة بالقرب من الحدود الشمالية الشرقية للأردن مع سوريا.

مخيم الأزرق للاجئين السوريين

وكانت مصادر من الأمم المتحدة قد حذرت الشهر اافائت من حصار تفرضه قوات النظام السوري للمخيم إلى جانب منع الأردن دخول المساعدات، وهو ماتسبب بنفاد مخزونات الطعام وتسجيل حالات وفاة. بين السكان ومعظمهم من النساء والأطفال.

خِيرْت كابيلاري، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، دعا "جميع الأطراف المعنية إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية، إلى جميع الأطفال المحتاجين في منطقة الركبان وغيرها من المناطق في سوريا، وتسهيل العودة الآمنة والطوعية للنازحين."

وحذر البيان من "أن درجات الحرارة المتجمدة ونقص الإمدادات بما في ذلك السلع الأساسية، تهدد حياة ما يقرب من 45000 شخص، من بينهم العديد من الأطفال، مما يجعلهم عرضة لخطر المرض والموت".

للمزيد على يورونيوز:

ويقع مخيم الركبان على مسافة 55 كيلومتراً من منطقة ’’عدم اشتباك‘‘ أقامتها واشنطن بهدف حماية قاعدة للقوات الأمريكية في التنف قرب الطريق السريع الواصل بين بغداد ودمشق والذي يعد خط إمداد حيوياً لدخول السلاح الإيراني لدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"كذبة" تمكن مئات اللاجئين السوريين من الفرار خارج مخيم الركبان

الأمم المتحدة: 15 طفلاً سورياً نازحاً أغلبهم رضّع قضوا بسبب البرد ونقص الرعاية

شاهد: الأمطار والفيضانات تجرف مخيمات النازحين السوريين شمال البلاد