عاجل

عاجل

نائب من حزب ماكرون: إجراءات الحكومة كانت "شديدة الذكاء" لذا لم يفهمها الفرنسيون

 محادثة
رئيس المجموعة البرلمانية لحزب الجمهورية إلى الأمام جيل لو جاندر
حجم النص Aa Aa

قال رئيس المجموعة البرلمانية لحزب الجمهورية إلى الأمام، جيل لو جاندر، خلال اللقاء الصباحي الذي أجراه في استوديو تلفزيون "بوبليك سينا"، الإثنين، إن الحكومة الفرنسية، والأكثرية "الماكرونية" كانت "ذكية جداً" ليفهم الفرنسيون إجراءاتها.

هذا ما قاله لو جاندر محاولاً تفسير الأسباب التي أججت السخط الشعبي الذي يقوده تحرك "السترات الصفراء" في فرنسا، ما أثار جدالاً واسعاً على وسائل التواصل الاجتماعي.

النائب عن حزب الرئيس إيمانويل ماكرون، اعترف أن الحكومة اقترفت "خطأين"، أولهما بحسب رأيه، هو أن السلطات التنفيذية "لم تتحدث بشكل كاف" عما تريد القيام به، ودعاها "إلى مقاربة أفضل لما يتطلع إليه الشعب الفرنسي".

وتابع حديثه بالقول إن الطريقة التي قدمت بها الحكومة تعديلاتها القانونية كانت تنضوي على "ذكاء شديد ربما، أو على براعة كبيرة أو حرفية عالية".

لكن النائب لم ينتبه إلى أن جملة "ذكاء شديد وبراعة كبيرة" ليست الوصف الأمثل لرأب الصدع بين الحكومة والمواطنين الذين يشعرون بالضيق من القوانين والتعديلات الجديدة، وعلى وجه الخصوص مع أصحاب السترات الصفراء الذين يصفون ماكرون بأنه "رئيس من المشتري".

وسبق أن أقر عدد من أعضاء الأغلبية البرلمانية التابعة للرئيس ماكرون بأن الإصلاحات الأخيرة كانت "تكنوقراطية"، وحذروا من الصعوبات التي قد تواجهها عندما تطبق على أرض الواقع.

اقرأ أيضا:

فيما تصاعدت الأصوات خلال الشهر الأخير لتنديد ما اعتبر نخبوية الوزراء في السلطة التنفيذية، والنواب في الأغلبية البرلمانية من حزب "الجمهورية إلى الأمام"، وذهب البعض إلى اتهامهم بأنهم بعيدون جدا عن الواقع اليومي لشريحة واسعة من الفرنسيين.

تصريحات لو جاندر التي تشبه إلى حد بعيد أسلوب الرئيس ماكون "المركب"، قوبل بسيل من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي. بعض شخصيات المعارضة وصفت تلك الأقوال "بالعجرفة"، وآخرون اعتبروا أن فيها "ازدراء طبقيا".

النائبة عن حزب "فرنسا الأبية"، كليمينتين أوتين غردت على تويتر بسخرية قائلا: "القصة لم تتغير. إذا لم يتفق الفرنسيون معنا، فذلك لأنهم لم يفهموا ولأنهم أغبياء".

وقال العضو في الحزب الشيوعي الفرنسي، ستيفان بو: "إلى أين يتجه حزب "الجمهورية إلى الأمام"؟ ما الذي يسعى إليه رئيس المجموعة البرلمانية عندما يقول بأن الذكاء الخارق للماكرونية السياسية عصي على فهم الكثير من أفراد الشعب؟".

لكن سرعان ما حاول لو جاندر امتصاص موجة الانتقادات ونشر تغريدة في حسابه على تويتر قال فيها إنه أراد بتعبير "شديد الذكاء" القول بأنه "مغرق بالتقنية" و "شديد التعقيد"، وأضاف "أعتذر بصدق إن كنت قد تسببت بإزعاج لأحد".

يذكر أن بعض المراقبين السياسيين وجهوا أصابع الاتهام لماكرون ولسياسته أيضاً بسبب ما رأوا فيه "بعداً" عن أزمات الشعب الفرنسي الحقيقية، كذلك انتقد البعض صمته عمّا شهده الشارع من تحرك "السترات الصفراء" في المدة الأخيرة.