لوكربي الاسكتلندية تحيي الذكرى الـ30 لتفجير طائرة الركاب الأمريكية

لوكربي الاسكتلندية تحيي الذكرى الـ30 لتفجير طائرة الركاب الأمريكية
بقلم:  Hassan Refaei مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

انفجرت الطائرة فوق لوكربي وهي في طريقها من لندن إلى نيويورك يوم 21 ديسمبر كانون الأول عام 1988. وقتل كل من كان على متنها وعددهم 259 شخصا. وقتل 11 شخصا آخرين على الأرض. وكان ذلك أعنف هجوم على الإطلاق تشهده بريطانيا.

اعلان

تحيي بلدة لوكربي الاسكتلندية هذا الأسبوع إحياء لذكرى مرور 30 عاما على تفجير طائرة ركاب أمريكية مما أسفر عن مقتل 270 شخصاً.

وانفجرت الطائرة فوق لوكربي وهي في طريقها من لندن إلى نيويورك يوم 21 ديسمبر كانون الأول عام 1988. وقتل كل من كان على متنها وعددهم 259 شخصا. وقتل 11 شخصا آخرين على الأرض. وكان ذلك من أعنف الهجومات التي شهدتها بريطانيا في تاريخها الحديث.

وحكم على ضابط المخابرات الليبي عبد الباسط المقرحي بالسجن مدى الحياة بعد إدانته في الهجوم بالتعاون مع آخرين. وتم إطلاق سراح المقرحي بعد ذلك لإصابته بالسرطان.

وفي عام 2003 قبل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي أن تتحمل ليبيا المسؤولية عن الهجوم ودفع تعويضات لأسر الضحايا لكنه لم يعترف بأنه شخصيا أمر به.

وكان الإفراج عن المقرحي أثار غضب عائلات الضحايا وترددت اتهامات للذين سمحوا بإخلاء سبيله بتلقِّي رشاوى من الزعيم الليبي، خصوصا بعد عودة المقرحي إلى ليبيا وظهوره أقل تضررا مما قيل عند نزوله من الطائرة في مطار طرابلس في أجواءٍ احتفالية أغضبت بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

وبعد سقوط نظام القذافي، تعالت المطالب الغربية مجددا بإعادة تسليمه لبريطانيا لسجنه، لكن مسؤولين في المجلس الوطني الانتقالي ردُّوا بالرفض القاطع وقالوا إن تسليم المواطنين الليبيين للمطالبين بهم في الخارج مثلما فعل القذافي ليس من شِيَمِهم .

وفي عام 2012، تدهورت صحة عبد الباسط المقرحي بشكل خطير ليتحول إلى مجرد شبح على فراش الموت قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.

والمقرحي من مواليد عام 1952م وهو متزوج وأب لخمسة أطفال.

للمزيد في يورونيوز:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أحد المتهمين الليبيين بتفجير لوكربي معتقل في الولايات المتحدة الأمريكية

مقتل 7 مسؤولين في تحطم طائرة شرق السودان

تفجير طائرة "دالو" كان في الأصل موجَّها ضد شركة الطيران المدني التركية