لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

العفو الدولية: 37 سودانيا سقطوا برصاص الأمن في ظرف خمسة أيام

 محادثة
صور الاحتجاجات في السودان
صور الاحتجاجات في السودان -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قالت منظمة العفو الدولية في بيان لها إن ما لا يقل عن 37 سودانتيا سقطوا برصاص قوات الأمن في السودان في ظرف خمسة أيام من الاحتجاجات على ارتفاع الأسعار وضد حكم الرئيس عمر حسن البشير.

وقد امتدت المظاهرات الغاضبة في صفوف المواطنين إلى عشر مدن سودانية. وقد أطلق شرارتها قرار الخرطوم رفع أسعار الخبز إلى ثلاثة أضعاف في بلد يرزح منذ سنوات تحت وطء أزمة اقتصادية خانقة إلى أن تحول الغضب الشعبي إلى حد المطالبة بإسقاط النظام ورحيل الرئيس عمر حسن البشير الموجود في السلطة منذ عام 1989 إثر انقلاب عسكري.

وبحسب بعض المسؤولين والشهود، فإن المظاهرات قد خلفت حتى الآن نحو 18 قتيلا ستة منهم في مدينة القضارف واثنين في عطبرة بشرق البلاد خلال مواجهات مع قوات مكافحة الشغب لكن مصادر أخرى أفادت بوقوع حصيلة أكبر من العدد المذكور.

في هذه الصدد، قدر الصادق المهدي زعيم حزب الأمة أهمِّ حزب معارض في البلاد، عدد الضحايا بنحو 22 قتيلا وأدان السياسي السوداني القمع المسلح بحق المتظاهرين.

وكانت العفو الدولية قد أصدرت بيانا الاثنين تفيد فيه بسقوط 37 قتيلا وأعربت عن قلقها من استخدام قوات الأمن لما وصفته العنف الأعمى ضد متظاهرين عزل بحسب سارة جاكسون المسؤولة في المنظمة عن منطقة شرق إفريقيا والبحيرات الكبرى والقرن الإفريقي.

كما دعت العفو الدولية السلطات في الخرطوم للتوقف عن استخدام هذه العنف القاتل على حد وصفها تفاديا لسقوط مزيد من الضحايا.

وفي محاولة لامتصاص الغضب الشعبي، تعهد الرئيس البشير الاثنين بإحداث ما سماها إصلاحات حقيقية تضمن العيش الكريم للمواطن السوداني.