عاجل

عاجل

الرئيس الأميركي دونالد ترامب وأوروبا خلال العام 2018... باختصار

 محادثة
الرئيس الأميركي دونالد ترامب وأوروبا خلال العام 2018... باختصار
حجم النص Aa Aa

بعد ان وصف حلف شمال الأطلسي بأنه مر عليه الزمن، دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب نظراءه لزيادة الانفاق الدفاعي فيه، وذلك خلال زيارته لمقر الحلف في بروكسل في العام 2018.

وقال ترامب "ثلاث وعشرون دولة من أصل ثمانٍ وعشرين، مستمرة بعدم تسديد ما يتوجب عليها وما يفترض أن تدفعه من أجل دفاعها".

لاحقاً، تلقى ترامب انتقادات الآخرين. الرئيس الأميركي الذي حضر الاحتفال بذكرى الهدنة في باريس، انسحب من احتفال آخر لإحياء ذكرى الجنود الاميركيين في فرنسا. حينها أُلقى اللوم على الأحوال الجوية السيئة. واتُهم ترامب بعد احترام جنود بلاده.

دبلوماسية قشرة الرأس

اقتراح المانيا وفرنسا لإنشاء جيش أوروبي وصفه ترامب بالمهين. إذ كان قد أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ان أوروبا تحتاج لوقف اعتمادها على الآخرين، وأنه يجب "ان تحمي نفسها من الصين وروسيا والولايات المتحدة الأميركية".

رغم ذلك بدت الامور بأحسن حال بين ترامب وماكرون. حتى ان ماكرون ذهب الى البيت الأبيض ليحافظ على هذه العلاقة المزدهرة بينهما التي أكدها ترامب والذي اثار استهجان العالم بما سمي بدبلوماسية "قشرة الرأس" حين أزال هذه القشرة عن سترة الرئيس ماكرون. وتحدث قائلاً "لدينا علاقة مميزة، في الواقع سأزيل قشرة الرأس هذه ... قطعة صغيرة ... علينا أن نجعله مثالي إنه مثالي".

أميركا أولاً

في العام 2018 تعرّف على سياسة ترامب "اميركا اولاً" التي كان لها صدى في الاتحاد الأوروبي. لقد وضع الحواجز الجمركية ورفع الضرائب على المعادن الأوروبية المستوردة... فخرج كلام عن حرب تجارية.

ترامب أعلن "بالنسبة للولايات المتحدة الاتحاد الأوروبي كان فظيعاً في التجارة، كانوا فظيعين لعمالنا".

فجاءت ردة فعل رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر عن التعريفات قائلاً إنه كان يتوقع رفعها. بدوره صرّح رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك "من يعتقد أنه حتى مع الأصدقاء يتعامل كما لو انهم أعداء".

تعامل بالمثل

الاتحاد الأوروبي تعامل بالمثل مع الرئيس ترامب ورفع التعريفات الجمركية على البضائع الأميركية.

لكن لتهدئة الوضع، توجه جان كلود يونكر رئيس المفوضية الى البيت الأبيض وهناك تحدث عن صفقة "لدي نية عقد صفقة وقمنا بإبرام صفقة. سنوقف زيادة الرسوم الجمركية ونعيد تقييم التعريفات الحالية على الفولاذ والالومنيوم".

الاتحاد الأوروبي يأمل بعواصف عابرة للأطلسي أقل حدة في العام 2018.