لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شركة إسرائيلية تنشر صوراً لما تقول إنه آثار الغارات الأخيرة على دمشق

 محادثة
شركة إسرائيلية تنشر صوراً لما تقول إنه آثار الغارات الأخيرة على دمشق
حقوق النشر
ASSOCIATED PRESS/ ImageSat International
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أصدرت شركة إسرائيلية للتصوير بالأقمار الصناعية صوراً لما تقول إنه الموقع الذي قصفته القوات الجوية الإسرائيلية في سوريا في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وتظهر الصور التي نشرتها شركة ImagesSat تظهر أثار قصف على موقع تم تقديمه على أنه مركز الفيلق الرابع التابع للجيش السوري غرب دمشق.

وفي صور أقدم، تظهر إحدى الصور، التي التقطت في مايو-أيار السابق، مبنى يبلغ طوله نحو 60 متراً وعرضه نحو 15 متراً. وقامت الشركة بمقارنة تلك الصورة بصور جديدة، لتخلص إلى أن المبنى تمّ تدميره بالكامل.

وقال مصدر أمني لوكالة أسوشييتد برس إن الجيش الإسرائيلي قصف المكان لأنه يمتلك معلومات استخبارية تشير إلى أن إيران استخدمت المبنى لتخزين صواريخ "فجر".

وأضاف المسؤول الأمني أن إسرائيل نفذت سلسلة من الضربات الجوية على أهداف تستخدمها إيران لنقل الأسلحة إلى حزب الله، المدعوم من إيران.

وحتى ساعة كتابة هذه السطور، لم يعلق الجيش الإسرائيلي على العملية.

ASSOCIATED PRESS/ ImageSat International
قبل الغارة وبعدها على ما تقول الشركة الإسرائيلية إنه قاعدة الفيلق الرابعASSOCIATED PRESS/ ImageSat International

في السياق، قال نائب المدير السابق لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي، عيران لرمان، يوم الخميس، إن توقيت الضربة الإسرائيلية "مرتبط بشكل غير مباشر بالإعلان عن "الانسحاب الأمريكي من سوريا حيث كان من "المهم" بالنسبة لإسرائيل أن تظهر أن أيران لن تكون حرة اليدين الآن في المنطقة".

وأضاف ليرمان أن الضربة يمكن أن تقرأ بمثابة رسالة لروسيا، مفادها أنه على موسكو مساعدة تل أبيب في "كبح النشاط الإيراني" في سوريا من أجل ضمان استقرار البلاد.

وانتقدت موسكو الضربة الجوية وقالت إنها هددت رحلتين مدنيتين.

وسلطت التعليقات المبادلة بين الطرفين الضوء على العلاقات المتوترة بين إسرائيل وروسيا، منذ إسقاط طائرة إليوشين الروسية في سبتمبر-أيلول الماضي من قبل القوات السورية ردا على غارة إسرائيلية أخرى.