عاجل

عاجل

روسيا تواصل استعراض قدراتها العسكرية وتعلن نشر منظومة صواريخ جديدة

 محادثة
روسيا تواصل استعراض قدراتها العسكرية وتعلن نشر منظومة صواريخ جديدة
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

قالت وزارة الدفاع الروسية يوم الأحد إن روسيا ستنشر خلال عام 2019 جيلا جديدا من منظومة صواريخ الدفاع الجوي (إس-350 فيتياز)، وهي صواريخ أرض جو يتراوح مداها بين القصير والمتوسط، ليحل محل منظومة (إس-300) المتهالكة.

وأضافت الوزارة أن الجيش الروسي نشر منظومتي (بانتسير-إس) و(إس-400) خلال عام 2018 في شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا من أوكرانيا في عام 2014، وفي مناطق روسية هي القطب الشمالي وكالينينغراد النائية المطلة على بحر البلطيق وخاباروفسك في أقصى الشرق.

وتستعرض روسيا منذ سنوات قدراتها العسكرية خارج حدودها وتسبب تدخلها في الصراع السوري وأوكرانيا في توتر علاقاتها مع الغرب.

وفي نزاع آخر بشأن منظومة صواريخ أطول مدى، هددت واشنطن بالانسحاب من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى، المبرمة في عام 1987، بدعوى أن الصاروخ الروسي الجديد، الذي يطلق عليه حلف شمال الأطلسي اسم (إس.إس.سي-8)، يعد انتهاكا لهذه المعاهدة.

وتمنع هذه المعاهدة التاريخية البلدين من نشر صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى تنطلق من الأرض في أوروبا. وتنفي روسيا أن صاروخها مخالف للمعاهدة وتتهم الولايات المتحدة باختلاق ذريعة كاذبة للانسحاب منها حتى تتمكن من تطوير صواريخ جديدة.

للمزيد في "يورونيوز":

روسيا ستجهز القرم بالمزيد من صواريخ إس-400 الدفاعية

روسيا تحدث مجموعة الصواريخ الاستراتيجية

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الأربعاء إن روسيا قد تنشر أول مجموعة من الصواريخ ذات القدرات النووية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في العام المقبل، موضحا أن الخطوة تعني أن بلاده أصبح لديها الآن نوع جديد من الأسلحة الاستراتيجية.

وكان بوتين يتحدث بعد إشرافه على ما وصفه الكرملين بأنه اختبار ما قبل النشر لنظام صاروخي جديد باسم أفانجارد.

وشاهد بوتين الاختبار عن بعد اليوم من مبنى وزارة الدفاع في موسكو. ووصف الكرملين الاختبار في بيان قائلا إن صاروخ أفانجارد الذي أطلق من موقع في جنوب غرب روسيا أصاب بنجاح هدفا في أقصى شرق روسيا.

وأعلن بوتين عن مجموعة من الأسلحة الجديدة في مارس آذار منها الأفانجارد في أحد أكثر أحاديثه ميلا للنزعة القتالية في سنوات قائلا إنها يمكنها أن تصيب أي نقطة في العالم تقريبا كما يمكنها الإفلات من الدرع الصاروخية الأمريكية.