عاجل

رومانيا تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي وسط تحديات جمة

 محادثة
رومانيا تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي وسط تحديات جمة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تسلمت رومانيا اليوم الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، الذي يواجه ملفات ساخنة منها مغادرة بريطانيا الاتحاد وصعود تيار المعادين للاتحاد، وتثير مثل هذه الملفات الساخنة المخاوف من أن تكون الرئاسة الرومانية الدورية مضطربة، في وقت ضاعفت الأغلبية اليسارية في الحكم في هذا البلد من انتقاداتها ضد بروكسل.

ذلك أنه من النادر أن واجه بلد خلال رئاسته الدورية للاتحاد تحديات كبرى مثل تلك التي تنتظر بوخارست، ومنها إتمام عملية البريكسيت إلى غاية شهر آذار/مارس، والانتخابات الأوروبية خلال شهر أيار/مايو في 27 دول عضو، وصعوبة إتمام الميزانية المشتركة.

وتتولى رومانيا رئاسة الاتحاد خلفا للنمسا لأول مرة منذ انضمامها إليه سنة 2007، ولئن كانت النمسا من أكثر البلدان دفاعا عن الاتحاد فإن رومانيا تدهورت علاقاتها كثيرا مع بروكسل خلال الأشهر الأخيرة، على خلفية الإصلاحات المثيرة للجدل المتعلقة بالنظام القضائي التي أدخلها الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم، الذي رفض الإذعان لمطالب الاتحاد بالتخلي عنها، متهما المفوضية الأوروبية بإفشال مكافحة الفساد، وواصفا إياها بالجائرة.

وتريد الحكومة الرومانية تمرير أمر بالعفو يمكن أن يستفيد منه مسؤولون اتهموا بالفساد ولهم نزاعات مع القضاء، ولكن تمرير الأمر يعد خطا أحمر بالنسبة للاتحاد الأوروبي بحسب محللين.

تتابعون على يورونيوز أيضا:

تعرف على آخر رسالة وجهها ماتيس للجيش الأمريكي قبل استقالته

حارس ماكرون السابق يؤكد اتصاله الدائم بالرئيس وكبار المسؤولين والرئاسة تنفي

وخلال مقابلة صحفية نشرت قبل أيام قليلة، اعتبر رئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر أن حكومة بوخاريست وعلى رأسها فاسيليكا فيرونيكا دانسيلا، لم تفهم بعد كما ينبغي، ما معناه أن يترأس بلد الاتحاد الأوروبي، مشككا في ان تظهر رومانيا كوحدة صلبة في أوروبا.

إلى ذلك أعرب مسؤولون داخل المفوضية أن تحرص رومانيا على ألا تصدر خلافاتها السياسية الداخلية، وأن تتولى دورها كوسيط غير منحاز داخل الاتحاد الأوروبي.

وجاء في صفحة المفوضية الأوروبية على موقع تويتر على الانترنت أن رومانيا جاهزة لتولي أول رئاسة لها، والتي تأتي في وقت حاسم مع مغادرة بريطانيا للاتحاد ومناقشة ميزانيته إلى جانب 257 مقترحا على الطاولة. وقال يونكر إن الاتحاد لم يكن ليكتمل دون رومانيا، واليوم أصبح كاملا بعد عقود من الانفصال المصطنع، وإن رومانيا اليوم جزء من العائلة الأوروبية.

وكان الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس الذي يدعم جهود اجتثاث الابتزاز في بلاده، قال الشهر الماضي إن بلاده ليست مستعدة لتولي رئاسة الاتحاد، ما جعل فنلندا التي يفترض أن تتسلم الرئاسة بداية يوليو المقبل تعبر عن استعدادها لتولي المنصب.

وقد دفع موقف الرئيس هذا رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي دراغنيا الملقب برجل رومانيا القوي، إلى أن يدعو إلى محاكمة الرئيس يوهانيس بسبب ملاحظاته. وكانت صدرت بحق دراغينا أحكام عدة بالسجن مع تأجيل التنفيذ، منها ما تعلق بتزوير نتائج استفتاء 2012، ومنها ما تعلق بوظائف وهمية، وكذلك اختلاس في معهد حماية الطفولة وذوي الاحتياجات الخصوصية.

وكان وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس شدد خلال لقاء رمزي لتسيم الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في رومانيا على أهمية حكم القانون، مجددا الثناء على الرئيس يوهانيس، باعتباره ضامنا لاصلاح أي انتكاس.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox