لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

جهود تحقيق المساواة في هوليوود تخفق في تعزيز دور المخرجات

 محادثة
جهود تحقيق المساواة في هوليوود تخفق في تعزيز دور المخرجات
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

أظهرت دراسة أن ثمانية في المئة فقط من أهم الأفلام الأمريكية في 2018 أخرجتها نساء انخفاضا من 11 في المئة في العام السابق، وذلك رغم الجهود الكبيرة لتعزيز المساواة بين الجنسين في هوليوود.

ووفقا للدراسة السنوية التي نشرت يوم الخميس لم تشهد النسبة تغيرا يذكر عما كانت عليه منذ 20 عاما ووجدت "نقص تمثيل هائلا" للنساء في صناعة السينما.

وقالت مارثا لوزين التي أعدت الدراسة، وهي المديرة التنفيذية لمركز دراسات المرأة في التلفزيون والسينما في جامعة ولاية سان دييجو، في بيان "لا تقدم الدراسة أي دليل على أن صناعة السينما شهدت التحول الإيجابي الجوهري الذي توقعه كثيرون جدا من مراقبي الصناعة خلال العام الماضي".

ويعد المركز التقرير منذ 21 عاما.

وخرجت مزاعم بحدوث تحرش جنسي في هوليوود إلى العلن في أواخر 2017 مما فجر دعوات لتعزيز وجود المرأة في كل مستويات قطاع الترفيه.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

تكتيك رجال "وول ستريت" في زمن "أنا أيضاً": تفادى النساء مهما كان الثمن

شاهد: آلاف النسوة في شوارع مدن أوروبية لمحاربة العنف ضد المرأة

دراسة: شوارع أي دول غربية هي الأكثر تحرشا بالمرأة؟

ومع ذلك أخرجت النساء في 2018 ثمانية في المئة فقط من أكثر 250 فيلما تحقيقا للأرباح. وكانت النسبة تسعة في المئة في 1998.

وارتفعت النسبة الإجمالية للنساء وراء الكاميرا إلى 20 في المئة من 18 في المئة في عام 2017. وكانت النساء أكثر تمثيلا كمنتجات فشكلن 26 في المئة من إجمالي المنتجين في هوليوود. ومثلت المصورات أربعة في المئة فقط من بين كل المصورين السينمائيين.

وقالت لوزين "من المستبعد معالجة هذا التمثيل المنقوص الشديد من خلال جهود تطوعية لعدد قليل من الأفراد أو استديو واحد".

وتابعت "ما لم يحدث جهد واسع النطاق من جانب اللاعبين الرئيسيين -الاستديوهات ووكالات المواهب والنقابات والجمعيات- فمن غير المرجح أن نرى تغييرا كبيرا".

ومن بين الأفلام التي قدمتها مخرجات في 2018 فيلم "تجاعيد الزمن" (رينكل إن تايم) للمخرجة آفا دوفيرني و"أيمكنك أن تسامحني؟" (كان يو إيفر فورجيف مي؟) لمارييل هيلر.