لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بتهمة التجسس.. بولندا تعتقل مواطناً وموظفاً في هواوي الصينية

 محادثة
بتهمة التجسس.. بولندا تعتقل مواطناً وموظفاً في هواوي الصينية
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قالت وكالة الأنباء البولندية (باب) يوم الجمعة إن بولندا ألقت القبض على موظف صيني في شركة هواوي ومواطن بولندي متخصص في الأمن الإلكتروني لاتهامهما بالتجسس وهو ما يعمق الجدل بشأن الانتقادات الغربية لشركة تكنولوجيا الاتصالات الصينية العملاقة.

وذكرت محطة (تي.في.بي) التلفزيونية البولندية أن أجهزة الأمن فتشت المكاتب المحلية لشركة هواوي تكنولوجيز ومكاتب بولندية تابعة لشركة أورانج للاتصالات. ولم يتسن الوصول إلى هواوي وأورانج للتعقيب.

وفي شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي ألقت السلطات الكندية القبض على منغ وان تشو المسؤولة التنفيذية في هواوي بطلب من الولايات المتحدة في إطار تحقيق بشأن انتهاكات مزعومة لعقوبات تجارية أمريكية.

وتقول أجهزة المخابرات الأمريكية إن هواوي على صلة بالحكومة الصينية وإن معداتها ربما يكون بها "أبواب خلفية" يستخدمها من يتجسسون على الحكومة. ولم يتم إعلان أي أدلة علنا ونفت الشركة مرارا هذه الاتهامات.

ودفعت الاتهامات الأمريكية مجموعة من الدول والشركات الغربية لمراجعة السماح باستخدام معدات تصنعها هواوي في شبكاتها للاتصالات.

وقال ماتشي فاشيك نائب رئيس جهاز المخابرات البولندي لوكالة الأنباء البولندية "المواطن الصيني موظف يعمل في شركة إلكترونيات كبيرة...‭ ‬البولندي هو شخص معروف في دوائر قطاع الأمن الإلكتروني"

ونقلت الوكالة عن متحدثة باسم رئيس جهاز المخابرات قوله إن المتهمين سيظلان قيد الاحتجاز لمدة ثلاثة شهور.

وقالت قناة (تي.في.بي) إن المواطن البولندي فرد سابق في جهاز الأمن الداخلي. ولم يتسن التواصل مع الجهاز للتعقيب.

للمزيد في "يورونيوز":

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" ذكرت أواخر شهر تشرين الثاني/نوفمبر المخاضي أن الحكومة الأمريكية تحاول إقناع مقدمي الخدمات اللاسلكية والإنترنت في الدول الحليفة لها بتجنب أجهزة الاتصال التي تنتجها شركة هواوي تكنولوجيز الصينية.

ونقلت تقرير الصحيفة عن أشخاص مطلعين لم تكشف عن أسمائهم أن مسؤولين أمريكيين تواصلوا مع نظرائهم في الحكومات ومع مديرين تنفيذيين في مجال الاتصالات بدول صديقة يشيع بالفعل استخدام أجهزة هواوي بها حول ما يرونه مخاطر على الأمن الإلكتروني.

وذكرت الصحيفة في تقريرها أن واشنطن تدرس زيادة المساعدات المالية لتطوير قطاع الاتصالات في الدول التي تتجنب الأجهزة الصينية الصنع. وأضاف التقرير أن من بين ما يقلق الحكومة استخدام أجهزة اتصال صينية في دول تستضيف قواعد عسكرية أمريكية مثل ألمانيا وإيطاليا واليابان.