عاجل

عاجل

سجال في مجلس الأمن حول فنزويلا.. بومبيو يدعو لتأييد غوايدو وموسكو تدين موقف واشنطن

 محادثة
سجال في مجلس الأمن حول فنزويلا.. بومبيو يدعو لتأييد غوايدو وموسكو تدين موقف واشنطن
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

فشل مجلس الأمن السبت في استصدار بيان يعبر عن تأييد كامل للجمعية الوطنية الفنزويلية باعتبارها "المؤسسة الوحيدة المنتخبة ديمقراطيا" في البلاد. حيث عرقلت كل من روسيا والصين وجنوب أفريقيا وغينيا الاستوائية مسعى أمريكيا بهذه الشأن.

وكانت الدول الأربع قد صوتت ضد عقد اجتماع مجلس الأمن. فيما صوتت تسع دول أعضاء في المجلس لصالح عقد الاجتماع، وامتنعت ساحل العاج وإندونيسيا عن التصويت.

بومبيو: إما أن تقفوا مع قوى الحرية، أو أن تكونوا متواطئين مع مادورو

وأثناء الجلسة، دعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو دول العالم " للاصطفاف بجانب طرف ما" في أزمة فنزويلا، وحث على دعم زعيم المعارضة الفنزويلية خوان إوايدو والدعوة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة في أقرب وقت ممكن.

كان بومبيو يتحدث أمام مجلس الأمن الدولي الذي يضم 15 بلدا عضوا، والذي اجتمع بناء على طلبه بعد أن اعترفت واشنطن وعدد من دول المنطقة بغوايدو رئيسا لفنزويلا وحثت الرئيس نيكولاس مادورو على التنحي.

وقال بومبيو أمام المجلس "آن الأوان لأن تختار كل دولة جانبا. لا مزيد من التأخير، ولا مزيد من المماطلة. إما أن تقفوا مع قوى الحرية، أو أن تكونوا متواطئين مع مادورو والفوضى التي يمثلها".

وأضاف "ندعو جميع أعضاء مجلس الأمن لدعم التحول الديمقراطي في فنزويلا ودور الرئيس المؤقت جوايدو فيه".

روسيا تدين محاولة "الانقلاب" في فنزويلا وتصف خطوة واشنطن بالوقحة والعدوانية

أما السفير الروسي لدى الامم المتحدة فاسيلي نيبينزيا فقد اتهم الولايات المتحدة بمحاولة "تدبير انقلاب" في فنزويلا. وطالب بمعرفة ما اذا كانت ادارة ترامب "مستعدة لاستخدام القوة العسكرية" ضد حكومة الرئيس نيكولاس مادورو.

وقال نيبينزيا لمجلس الامن التابع للأمم المتحدة إن فنزويلا لا تمثل أي تهديد للسلام والامن الدوليين ولا يجب أن تكون على الاجندة.

وأضاف "هي لا تمثل تهديدا للسلام، بل هي الخطوات الوقحة والعدوانية التي تتخذها الولايات المتحدة وحلفاؤها في الاطاحة بالرئيس المنتخب الشرعي لفنزويلا"، التي تمثل تهديدا.

كما ذكر نيبينزيا أن "المعارضين المتطرفين للحكومة الشرعية" لفنزويلا بقيادة مادورو فشلوا في هزيمته، و"اختاروا المواجهة القصوى"، والتي تشمل تشكيلا مصطنعا لحكومة موازية، مستطردا "نعارض بقوة من يدفعون المجتمع الفنزويلي الى حافة حمام دم... الولايات المتحدة ترسم صورة مواجهة بين نظام مادورو وشعب فنزويلا. وهذه الصورة ابعد ما تكون عن الواقع".

وقال السفيرالروسي إن مادورو يتمتع "بدعم واسع" من شعب فنزويلا، مشيرا الى استطلاع اكتوبر تشرين اول 2018 الذي اجرته منظمة مقربة من المعارضة اظهر أن الجمعية الوطنية بقيادة غويدو "ليست مدعومة من نحو 70 بالمائة من شعب فنزويلا".

كاراكاس تنشد الحوار مع واشنطن

كما أبلغ وزير خارجية فنزويلا مجلس الأمن أن الرئيس نيكولاس مادورو لا يزال يأمل في إقامة قنوات اتصال وحوار مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

واعترفت واشنطن بزعيم المعارضة خوان جوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا، ودعت مادورو، الاشتراكي الذي يتولى السلطة منذ عام 2013، إلى التنحي.

وقال وزير الخارجية خورخي أرياثا في اجتماع بالمجلس بشأن فنزويلا بناء على طلب الولايات المتحدة "نيتنا هي إقامة اتصالات وحوار مع حكومة الرئيس ترامب. لا يزال هذا العرض مطروحا على الطاولة. هذا ما سعينا إليه منذ أول يوم (لنا) في السلطة".