عاجل

عاجل

كلاب مصر الضالة: ظاهرة تتفاقم وتهدد الكلاب والسكان على حد سواء

 محادثة
كلاب مصر الضالة: ظاهرة تتفاقم وتهدد الكلاب والسكان على حد سواء
حجم النص Aa Aa

كانت آلاء في طريقها للتسوق في القاهرة عندما تعرضت لهجوم من كلب ضال، في واحدة من الحوادث التي باتت مشهدا متكررا وظاهرة إشكالية تتفاقم في شوارع مصر.

وتقول آلاء هلال، وهي ربة منزل تبلغ من العمر 38 عاما لوكالة فرانس برس "خرجت من سيارتي ورأيت كلبا كبيرا في الشارع.. اقترب مني وعضني بدون أن ينبح أو أن يفعل أي شيء آخر" مضيفة أنها أصيبت بعضة في رجلها.

بالإضافة لازدحام المرور والتلوث الناتج عن النفايات، تعاني مدينة القاهرة المكتظة بعشرين مليون نسمة من مشكلة تفاقم عدد الكلاب الضالة في شوارعها وضواحيها. وتثير الشكاوى المتعلقة بهجوم الكلاب أو التعرض لداء الكلب وأحيانا الوفاة أسئلة تتعلق بخطورة هذه الظاهرة.

وفقا لوزارة الزراعة كانت هناك 400 ألف حالة عض من الكلاب في عام 2017 بارتفاع بلغ 100 ألف حالة عن العام الذي سبقه، وتوفي على مدى السنوات الأربع الماضية 231 شخصا بسبب الكلاب.

آلاء التي تم نقلها بعد عضة الكلب إلى مستشفى قريب هي الشخص التاسع الذي يعضه الكلب نفسه، تقول "بسبب هذه الحادثة، أصبحت قلقة ولم أعد أرغب في أن أعيش في نفس المكان معهم".

لا توجد بيانات رسمية عن أعداد الكلاب الضالة، لكن ناشطين يقولون إنهم يزيدون عن المليون.

وغالبا ما يهاجم المدافعين عن حقوق الحيوان الحكومة ويتهمونها بقتل الكلاب بشكل جماعي، وفي عام 2017 ، قتلت السلطات أكثر من 17 ألف كلب ضال بعد العديد من الشكاوى بسبب هجمات للكلاب وحوادث عض في بني سويف جنوب القاهرة، وفقا لتقرير صدر في أب - أغسطس من قبل الإدارة البيطرية بالمحافظة.

أحمد الشربجي، أحد النشطاء في مجال حماية الحيوانات أنشأ ملجأ للكلاب في منطقة صحراوية غرب القاهرة، يعتقد أن الحل يكمن بإجراء عمليات تعقيم للكلاب لمنعها من التكاثر وتأمين لقاحات لداء الكلب، بالإضافة إلى إزالة القمامة التي تلعب دورا كبيرا في تفاقم هذه الظاهرة.

للمزيد على يورونيوز: