عاجل

عاجل

فيديو: فلسطينيون يتحدون الظروف وينقذون القطط والكلاب الضالة في غزة

 محادثة
فيديو: فلسطينيون يتحدون الظروف وينقذون القطط والكلاب الضالة في غزة
حجم النص Aa Aa

بالرغم من الأوضاع الإقتصادية والمعيشية الصعبة التي يعاني منها الفلسطينيون في قطاع غزة، ومستوى البطالة الذي وصل إلى ما يزيد عن 50 في المئة، إضافة إلى حاجة الناس الملحة للمساعدات والتموين إلا أن فريقا من الشباب المتطوعين قرر تحدي الظروف المعيشية الصعبة، وتقديم القليل مما يملك لإنقاذ الحيوانات الأليفة الجائعة في البلاد من الموت، وإبقائهم على الحياة ولو "ليوم واحد فقط".

وتحت عنوان جماعة "حيوانات غزة الضالة" انطلقت أعمالهم، ويقوم الشباب المتطوع بشراء الطعام والبحث عن القطط والكلاب الضالة لإطعامهم، يبحثون في كل مكان، في الحارات الضيقة وخلف الجدران المتصدعة، تحت السيارات وفوق أسطح المنازل بحثا عن الهرر الأكثر حظا والتي يكون من نصيبها وجبة الغذاء لهذا اليوم.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

كيف ينفق بيل غيتس ثاني أغنى رجل على الكوكب ثروته؟

من هم قادة العالم الذين سيتغيبون عن دافوس.. ومن سيكون حاضرا؟

لندن على رأس قائمة أكثر المدن جاذبية.. تعرف على البقية

وقالت آمنة السوسي إحدى الشابات الفلسطينيات المؤسسات للجماعة "نحنا منحب الحيوانات، لما تكون ماشي بالشارع وعم تشوف بسة عم تنضرب قدامك وانت فعليا مش قادر تعملها إشي لإنو بمجتمعك الناس بتفكر انو البسة كائن مش لازم ياكل ولا يشرب، مش لازم يكون عندو حقوق بالعكس بيعتبروه عالة، قررنا انو نعمل إشي، حتى لو كان إشي كتير بسيط".

وأشارت إلى أنهم لا يحصلون على أي دعم من أي جهة رسمية، بل يتم جمع القليل من المال من خلال المساعدات الضئيلة التي تصلهم من خلال الحملات التي يقومون بها على صفحتهم على فيسبوك، أو المال الذي يقدمه الأصدفاء المقربون والذي يكفي لإطعام قطة واحدة ولمدة أسبوع فقط. وأضافت أنهم بحد كبير ينفقون من جيوبهم الخاصة والمساعدات التي تأتي لا تكفي إلا لتقديم الوجبات لأوقات قليلة جدا.

هذا وتهتم جماعة "حيوانات غزة الضارة" بصحة هذه الحيوانات، وتقديم العلاج المناسب للمصابين منهم.

من جهتها، قالت لمياء البيومي عضو آخر في الجماعة، "نحلم أن نحصل على الدعم، والحصول على الأموال من الجهات الرسمية، حتى نتمكن أن نطعم عدد أكبر من الهرر في اليوم، ونقوم بجولات عدة".