عاجل

عاجل

صحون حملة "لم نعد جائعين" الفارغة تملأ العالم الافتراضي تضامناً مع المهاجرين

 محادثة
صحون حملة "لم نعد جائعين" الفارغة تملأ العالم الافتراضي تضامناً مع المهاجرين
@ Copyright :
Instagram
حجم النص Aa Aa

شارك أكثر من ألف شخص من 27 دولة حول العالم في حملة "لم نعد جائعين" التي أطلقتها مجموعة من النشطاء والصحافيين الإيطاليين كتحية للمهاجرين الذين قضوا خلال عبورهم البحر الأبيض المتوسط والعالقين في ليبيا والمتواجدين على الأراضي الأوروبية.

وتمّ اختيار يوم 28 يناير-كانون الثاني كيوم كامل "للصوم" تضامناً مع المهاجرين.

وعليه قام مغردون بتصوير صحونهم فارغة ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي وأرفقوها بمناشير ذات طابع إنساني، وأخرى تحذر مما يجري بالقرب من الحدود الأوروبية.

وتهدف حملة "لم نعد جائعين" إلى تسليط الضوء على معاناة المهاجرين واللاجئين كما ذكرت صحيفة "ريبوبليكا" الإيطالية، وكذلك إلى توفير مال الطعام وجمعه وتقديمه إلى المؤسسات والمنظمات غير الحكومية التي تعنى بشؤون المهاجرين واللاجئين.

إضافة إلى ذلك يطمح مطلقو الحملة إلى تسجيل موقف اجتماعي يكسر الصمت الذي يخيم على المجتمعات المدنية الأوروبية بشكل عام فيما يتعلق بقضية اللجوء والهجرة.

كذلك تسجل الحملة موقفاً ضدّ سياسات الحكومة الإيطالية، خصوصاً في ظل رفض الحكومة الأخير السماح لقارب على متنه 47 بالرسو في أحد موانئها.

وكان التحرك الافتراضي قد بدأ منذ تاريخ الحادي والعشرين من الشهر الحالي، بعد منشور كتبه الصحافي الإيطالي دانييلي بييلا على حسابه الخاص على فيسبوك.

ولاقى المنشور الذي يدعو إلى "يوم صوم" نجاحاً واسعاً حيث وافق عليه مسؤولون يعملون في منظمات غير حكومية وأخرى تعنى بشؤون اللاجئين والمهاجرين ولكن أيضاً من المواطنين العاديين.

ويرى بييلا أن هناك الآلاف من المواطنين الذي يرفضون القوانين الإيطالية الجديدة التي لا تتطابق مع حقوق الإنسان، وبالتالي، يضيف بييلا، إن الهدف من الحملة هو إظهار حجم تلك الشريحة من المواطنين، والتأكيد على أنهم ليسوا أقلية.

ورافق الحملة هاشتاغ #CiPassaLaFame الذي تعني ترجمته الحرفية "الجوع يمر بنا"، حيث نشر مغردون على حساباتهم عبر تويتر وغيره من المنصات صوراً ومناشير لصحونهم فارغة.