عاجل

الصراع على السلطة يحتدم في فنزويلا

 محادثة
الصراع على السلطة يحتدم في فنزويلا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

احتدم الصراع على السلطة في فنزويلا يوم الأربعاء، مع إقدام الحكومة على إجراء تحقيق يمكن أن يؤدي إلى اعتقال زعيم المعارضة خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد ودعا إلى احتجاجات جديدة بالشوارع.

وفرضت المحكمة العليا في فنزويلا حظرا على سفر غوايدو وجمدت حساباته المصرفية ردا منها فيما يبدو على العقوبات النفطية التي فرضتها الولايات المتحدة والمتوقع أن تلحق ضررا بالغا بالاقتصاد الفنزويلي المتداعي بالفعل.

كانت الولايات المتحدة ومعظم دول نصف الكرة الغربي قد اعترفت بجوايدو رئيسا لفنزويلا في أكبر تحد للرئيس نيكولاس مادورو منذ توليه السلطة قبل ستة أعوام.

وكان غوايدو البالغ من العمر 35 عاما والذي يرأس الجمعية الوطنية قد دعا لانتخابات نزيهة قائلا إن مادورو انتزع بغير حق مقعد الرئاسة لفترة ثانية في العام الماضي. وهو يعرض عفوا كي يجتذب ضباط الجيش إلى صفه.

المزيد من الأخبار عن فنزويلا:

المحكمة العليا في فنزويلا تجمد حسابات زعيم المعارضة خوان غوايدو وتحظر سفره

زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو: "أنا الرئيس الشرعي الوحيد لفنزويلا"

عقوبات أمريكا تهدد اقتصاد فنزويلا مع تطلع مادورو للخطوة التالية

فنزويلا: عدوى المعركة السياسية بين مادورو وغوايدو تنتقل إلى ثكنات العسكر

ما هي دلالات الموقف الإسرائيلي تجاه ما يحدث في فنزويلا؟!

أما مادورو فيتهمه بتنفيذ انقلاب عليه بتوجيه من الولايات المتحدة، وهو يعول على دعم الجيش له ومن غير المرجح أن يتراجع عن موقفه ما لم يفقد هذا الدعم. وهو يحظى أيضا بدعم روسيا والصين اللتين تدعمانه دبلوماسيا في مجلس الأمن الدولي.

ودعا غوايدو إلى مزيد من الاحتجاجات يوم الأربعاء وإلى مسيرة حاشدة في عطلة نهاية الأسبوع في محاولة لمواصلة الضغط على مادورو في الشوارع. وقال إن احتجاجات الأربعاء لن تكون في صورة مسيرة كبيرة وإنما سلسلة من التجمعات الصغيرة.

وقال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن الاحتجاجات أدت حتى الآن إلى سقوط أكثر من 40 قتيلا.

ويشارك أيضا مؤيدو الحكومة في تجمعات ضخمة يقودها حلفاء مادورو السياسيون، بينما زار الرئيس قواعد عسكرية وتابع تدريبات بالذخيرة الحية في الأيام الأخيرة.

وأمر مادورو بتشكيل 50 ألف وحدة للدفاع الشعبي قال إنها ستكون مكلفة "بالدفاع عن سلامة أرض الأجداد".

وعلى الرغم من أنه من غير الواضح هل ستكون هذه الوحدات مسلحة، فإن هذه الاستراتيجية تعكس قلق الحكومة من أن تحاول الولايات المتحدة هزيمة مادورو عسكريا.

ورفضت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) استبعاد العمل العسكري، وإن كان معظم الخبراء لا يرجحون هذا.

مادورو يقول إنه مستعد للحديث مع المعارضة في فنزويلا

قالت وكالة الإعلام الروسية إن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو صرح اليوم الأربعاء بأنه مستعد لإجراء محادثات مع المعارضة في البلاد ومنفتح أمام توسط دول كطرف ثالث.

ونشرت الوكالة تصريحاته في الوقت الذي يحتدم فيه الصراع على السلطة في فنزويلا مع إقدام الحكومة على إجراء تحقيق يمكن أن يؤدي إلى اعتقال زعيم المعارضة خوان جوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد ودعا لاحتجاجات جديدة في الشوارع.

وغرقت فنزويلا في فوضى سياسية الأسبوع الماضي بعد أن اعترفت الولايات المتحدة بجوايدو (35 عاما) قائما بأعمال الرئيس في حين واصلت روسيا دعم مادورو.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مادورو قوله "أنا مستعد للجلوس وإجراء محادثات مع المعارضة لمصلحة فنزويلا ومن أجل السلام ومستقبل (البلاد)" .

وأدلى مادورو بتصريحاته في مقابلة مع الوكالة في كراكاس تم نشرها اليوم الأربعاء.

وردا على سؤال عن إمكانية توسط دول كطرف ثالث، نقلت الوكالة عن مادورو قوله "هناك عدد من الحكومات والمنظمات العالمية التي تبدي قلقها الصادق إزاء ما يحدث في فنزويلا ودعت إلى حوار".

ونقلت الوكالة عنه قوله إن الدعوة لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة بمثابة ابتزاز وإن الدول التي تدعو إليها يجب أن تنتظر حتى 2025.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox