عاجل

عاجل

هل تساعد السجائر الإلكترونية على الإقلاع عن التدخين؟

 محادثة
هل تساعد السجائر الإلكترونية على الإقلاع عن التدخين؟
حقوق النشر
ويكيبيديا
حجم النص Aa Aa

بعد الدراسات العلمية الكثيرة التي أجرها الباحثون سابقا حول السجائر البديلة أو السجائر الالكترونية، وتحذيرهم من المخاطر التي تسببها هذه الأخيرة، جاءت دراسة دراسة جديدة تقول عكس ذلك تماما.

فقد أظهرت دراسة أن السجائر الإلكترونية أكثر فاعلية مرتين تقريبا في مساعدة المدخنين على الإقلاع من وسائل أخرى بديلة للنيكوتين مثل اللاصقات والحبوب المحلاة والعلكة.

ووجدت الدراسة، التي شملت قرابة 900 مدخن، أن 18 بالمئة من مستخدمي السجائر الإلكترونية أصبحوا غير مدخنين في غضون عام، مقابل 9.9 بالمئة حاولوا الإقلاع باستخدام وسائل أخرى.

وقال ريتشارد ميتش بجامعة ميشيجان بالولايات المتحدة، والذي أجرى دراسات حول السجائر الإلكترونية ولكن لم يشارك في الدراسة الجديدة، "هذه أنباء رائعة لمدخني السجائر الذين يرغبون في التوقف عن التدخين ..هذا دليل مقنع".

ولا يستخدم التبغ في السجائر الإلكترونية، ولكن توجد بها سوائل تحتوي على النيكوتين يستنشقها المستخدم في شكل دخان. وتبيع شركات تبغ كبرى عديدة مثل بريتش أمريكان توباكو وإمبريال براندس وجابان توباكو السجائر الإلكترونية.

ويعتبر العديد من خبراء الصحة استخدام السجائر الإلكترونية وسيلة فعالة في مساعدة المدخنين على الإقلاع عن التبغ. غير أن العلماء منقسمون بشأن فوائدها المحتملة على الصحة العامة.

وقال خبراء مستقلون إن الدراسة الأحدث، التي مولها المعهد الوطني البريطاني للبحوث الصحية وأجراها باحثون من جامعة كوين ماري في لندن، قوية وأجريت بصورة جيدة.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

تدخين سيجارة واحدة يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية

دراسة تظهر تأثير مدمّر للسجائر الألكترونية على الأوعية الدموية والقلب

السويد وتجربتها الرائدة بالتحول الى طاقة خالية من الكربون عام 2045

وكانت بعض الأبحاث قد أشارت في السابق إلى أن السجائر الإلكترونية قد تساعد المدخنين على تقليل أو وقف التدخين نهائيا، لكن دراسات أخرى أثارت المخاوف بشأن استخدامها بين المراهقين.

ووجدت الدراسة الجديدة، التي نشرت في دورية (نيو إنجلاند الطبية)، تأثيرا أقوى للسجائر الإلكترونية من الدراسات السابقة.

وقال الباحثون إن هذا قد يكون بسبب إشراك مدخنين يلتمسون المساعدة، وتوفير الدعم المباشر لهم والسماح لمستخدمي السجائر الإلكترونية باختيار السوائل.

وقالت منظمة الصحة العالمية بمناسبة اليوم العالمي للاقلاع عن التدخين في 31 أيار/مايو العام الماضي، أن ثلاثة ملايين شخص يموتون في سن مبكرة سنوياً بسبب استخدام التبغ الذي يسبب أمراض القلب والأوعية الدموية مثل الأزمات القلبية والجلطات، ويشمل ذلك العدد 890 ألف حالة وفاة نتيجة الاستنشاق غير المباشر لدخان التبغ.