لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بيروت تتنفس الصعداء بعد إزالة حواجز أمنية نصبت قبل سنوات

 محادثة
جرافة تزيل كتل إسمنتية من أمام وزارة الداخلية في بيروت
جرافة تزيل كتل إسمنتية من أمام وزارة الداخلية في بيروت -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أزالت وزارة الداخلية اللبنانية حواجز أمنية إسمنتية في وسط بيروت يوم الثلاثاء بعد أن ظلت تخنق طريقا رئيسيا قريبا لسنوات وبعد أيام من تشكيل حكومة جديدة طال انتظارها.

وقال المكتب الإعلامي لوزير الداخلية المنتهية ولايته نهاد المشنوق إن الوزير أمر بإزالة الحواجز "لانتفاء الأسباب الأمنية وهي تهديدات تتعلق بالمرحلة السابقة وملف مكافحة الإرهاب الذي خاضه منذ خمس سنوات".

لكن مكتب وزيرة الداخلية الجديدة ريا الحسن قال للتلفزيون المحلي إنها اتخذت القرار للتخلص من عبء يومي ولتحسين حركة النقل.

وتحركت رافعات لإزالة الألواح الإسمنتية المرسوم على كل منها علم لبنان.

وقال إبراهيم صولي، وهو سائق سيارة أجرة يبلغ من العمر 65 عاما، إنه ليس من المعجبين بسياسات الوزيرة لكنه يحترمها قائلا "هاي الوزيرة برفعلها القبعة".

رويترز
شاحنة تحمل كتلا اسمنتية في بيروترويترز

وريا واحدة من بين أربع سيدات يشاركن في الحكومة الجديدة وهو عدد قياسي لتمثيل المرأة. وسيسلم المشنوق الوزارة لريا في مراسم يوم الأربعاء.

وعانى لبنان في السنوات القليلة الماضية من انتشار التوتر والعنف أحيانا من سوريا المجاورة حيث تقاتل جماعة حزب الله الشيعية اللبنانية دعما للرئيس السوري بشار الأسد.

وكان آخر هجوم يشنه المتشددون في لبنان عام 2016 عندما نفذ انتحاريون سلسلة تفجيرات في قرية بشمال البلاد.