لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

انهيار المفاوضات حول "جدار ترامب" وتعطيل حكومي أميركي جديد في الأفق

 محادثة
ترامب متفقداً نماذج من جدار في كاليفورنيا في مارس الماضي
ترامب متفقداً نماذج من جدار في كاليفورنيا في مارس الماضي -
حقوق النشر
(AP Photo/Evan Vucci, File)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

توقفت النقاشات بين الديمقراطيين والجمهوريين في الكونغرس الأميركي، ما قد يؤدي بحسب وسائل إعلام أميركية، إلى "تعطيل حكومي" جديد، يوم الجمعة المقبل.

وسيكون "التعطيل الحكومي" هو الثاني على المستوى الفدرالي خلال فترة قصيرة، وذلك بعد تعطيل أوّل كان الأطول في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، أنهاه ترامب في الخامس والعشرين من الشهر الفائت.

وتتمثل العقدة بالنقطة ذاتها، ألا وهي تمويل "الجدار الجنوبي" الذي يريد ترامب إقامته على الحدود مع المكسيك، من أجل وضع حدّ "لتدفق الإجرام" كما قال غير مرّة.

وفي تفاصيل الخلاف الأخير، يريد الديمقراطيون أن تقوم "وكالة الهجرة والجمارك" بالتركيز على المهاجرين اللذين يمتلكون سجلاً قضائياً "إجرامياً"، بدلاً من التركيز على أولئك الذين خرقوا القانون عبر البقاء في الولايات المتحدة أكثر مما تسمح به تأشيرة الدخول.

وتصف صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية تفاصيل الخلاف بدقة، ليتبيّن أنه ليس خلافاً مادياً حول تمويل بناء الجدار فحسب، إنما أيضاً خلاف لوجستي، وسياسي طبعاً.

فالخلاف المادي معروف: ترامب طالب بنحو 5.7 مليار دولار لبناء الجدار ولكن المشرعين يتفاوضون في مبلغ أقل من ذلك، يتراوح بين 1.3 وملياريْ دولار.

لوجستياً، يطالب الديمقراطيين بملاحقة أصحاب السجلات الإجرامية، ويقولون إن توفّر نحو 16.500 سرير في مراكز الاحتجاز الحدودية التابعة لوكالة الهجرة والجمارك، سيجبر إدارة ترامب على التركيز في التعامل مع المهاجرين من ذوي السجلات الإجرامية لا مع الآخرين الذين يسهمون في الاقتصاد الأميركي.

على الجهة المقابلة، يطالب الجمهوريون بأن يتمّ استثناء الحد الأقصى للمجرمين، بحسب "نيويورك تايمز" دائماً.

AP Photo/Evan Vucci, File
ترامب يحمل صورة عن نموذج للجدار الجنوبي مع المكسيك في مارس الماضي (كاليفورنيا)AP Photo/Evan Vucci, File

وكان الرئيس الأميركي، ترامب، قد علّق على التوجهات الديمقراطية عبر حسابه على تويتر، متهماً إياهم بعدم رغبتهم في سجن المجرمين.

وقال ترامب "فجأة، يتصرف الديمقراطيون بطريقة غير عقلانية. فهم لا يرفضون فقط تمويل الجدار الذي نحتاج إليه، بكل وضوح، ولكنهم لا يريدون أيضاً اعتقال القتلة. ما الذي يجري؟".

وكان ترامب في الخامس والعشرين من كانون الثاني-يناير الماضي قد وافق على "فاتورة إنفاق تغطّي ثلاثة أسابيع" ما أنهى "التعطيل الحكومي في البلاد.

وتأتي مطالبة ترامب ببناء الجدار الجنوبي كمحاولة منه لتطبيق ما وعد به خلال حملته الانتخابية.

أخبار أخرى عن الولايات المتحدة:

وتقول مصادر إعلامية أميركية إن التعطيل الجديد سيؤثر على نحو 800 ألف عامل في القطاع الفدرالي، إذ لن يتقاضى هؤلاء رواتبهم، فيما سيؤثر على وزارات عدة منها الزراعة والتجارة، ولكن أيضاً على وكالات مهمة مثل وكالة الأمن القومي.