لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

فرنسا: معاداة السامية ترتفع بنسبة 74 بالمائة والحكومة تصفها بـ"السم الزعاف"

 محادثة
فرنسا: معاداة السامية ترتفع بنسبة 74 بالمائة والحكومة تصفها بـ"السم الزعاف"
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أكدت الحكومة الفرنسية أن التصرفات المعادية للسامية في البلاد ارتفعت بنسبة 74 بالمائة خلال العام الماضي الذي شهد 541 حادثة تندرج ضمن إطار معاداة السامية.

وقام وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير يوم أمس الاثنين بزيارة إلى المنطقة الباريسية في سانت جونوفياف دي بوا حيث تعرّضت للتخريب أشجارٌ زرعت تكريماً لإيلان حليمي الشاب اليهودي الذي تعرَّض للتعذيب والقتل في العام 2006، وقال الوزير: إن "معاداة السامية تنتشر كالسمّ الزعاف".

وأضاف كاستانير: "أودُّ القول باسم الحكومة، باسم الرئيس، باسم فرنسا، أننا في هذه الليلة، نشعر بالحزن لذكرى إيلان حليمي، هو الحزن ذاته الذي شعرنا به قبل 14 عاماً (حين قتل حليمي)"

وتابع الوزير قائلاً: من خلال وجودي هنا اليوم، اتقدم باسم الحكومة وباسم الجمهورية لأقول: إن كل شخص في هذه البلاد لديه خيار ديني، يجب أن يكون محمياً، وسيكون محمياً.

وكان عثر على حليمي (23 عاما) الذي خطف في الحادي والعشرين من شهر كانون الثاني/يناير 2006 من قبل عصابة شبان، عثر عليه وهو يحتضر بعد تعذيبه لثلاثة أسابيع قرب محطة سانت جونوفياف دي بوا في الثالث عشر من شهر شباط/ فبراير. وتوفي أثناء نقله إلى المستشفى.

ويرى مراقبون أن أعمال معاداة السامية منتشرة على درجة أعلى مما هو موثّق، لكن لا يتم الإعلان عن مجمل تلك الحوادث.

للمزيد في "يورونيوز"

شعارات معادية للسامية في عدة مواقع بباريس

وكانت رفعت أمس شكوى أمام القضاء الفرنسي، بعد اكتشاف شعارات معادية للسامية كتبت في نهاية الأسبوع على مواقع عدة في باريس، بينها صلبان معقوفة على صورة لسيمون فايل وهي من الناجين من معسكر أوشفيتز.

وأعلن المندوب الوزاري لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية وكراهية المثليين، فريديريك بوتييه أنه "أبلغ هذه الوقائع إلى مدعي جمهورية إيفري"، وقال إن "هذا العمل المشين يجب ألا يبقى من دون عقاب".

وأعلن المسؤول نفسه على حسابه في تويتر إبلاغ "مدعي باريس ودائرة الشرطة" بهذه الشعارات المعادية للسامية في باريس.

معاداة السامية بأوروبا في ازدياد

وكان استطلاع شمل 12 بلدا في الاتحاد الأوروبي خلُص إلى أن معاداة السامية في تصاعد مستمر في أوروبا، بحسب بيان نشرته المفوضية الأوروبية، الاثنين.

ويقول البيان: إن 34 في المئة ممن اُستطلعت آراءهم، يتجنبون حضور المناسبات اليهودية لأنهم لا يشعرون بالأمان، فيما أظهرت النتائج أن الدولة الأوروبية التي يتعرض فيها اليهود للحجم الأكبر من المشاكل هي فرنسا.

وبحسب البيان، الذي استند إلى نتائج وكالة الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية، فإن 9 من أصل 10 يهود أوروبيين يشعرون بأن معاداة السامية قد ازدادت خلال السنوات الخمس الماضية، كما تحذر الوكالة من أن 85 في المئة من اليهود يعتبرون أن معاداة السامية هي أكبر مشاكلهم الاجتماعية والسياسية في بلدانهم.