عاجل

عاجل

قناة إسرائيلية تكشف رفض نتنياهو مبادرة سعودية للسلام بعد الحرب على غزة في 2014

 محادثة
قناة إسرائيلية تكشف رفض نتنياهو مبادرة سعودية للسلام بعد الحرب على غزة في 2014
حجم النص Aa Aa

نقلت القناة الإسرائيلية 13 (العاشرة سابقا) في تقرير نشرته أمس الثلاثاء أن اجتماعا سريا عقد بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وبندر بن سلطان رئيس مجلس الأمن القومي السعودي المبعوث الخاص للملك عبد الله بن عبد العزيز في اليوم الأخير من حرب إسرائيل على غزة في آب 2014، على أراضي دولة ثالثة لم يكشف عنها.

ولفتت القناة إلى أنه خلال الاجتماع اقترحت المملكة العربية السعودية مبادرة دبلوماسية مشتركة بشأن إعادة إطلاق محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، واستئناف عملية السلام والجهود المشتركة ضد إيران.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

الرئيس الفنزويلي مادورو ليورونيوز: محاولة الانقلاب ضدي انتهت وتهديدات ترامب المتطرف تقلقنا

واشنطن تحشد حلفاء في وارسو ضد إيران.. نتنياهو الحاضر الأبرز وقليل من العرب وتمثيل أوروبي باهت

نتنياهو يؤكد مجدداً ضرب إسرائيل في سوريا ومواصلة استهداف إيران فيها

ونقلا عن ثلاثة مصادر سعودية، ذكر التقرير أن نتنياهو وبعد 10 ساعات من المحادثات أبدى حماسته إلى استكمال المباحثات، وتوصل الجانبان (نتنياهو وبندر بن سلطان) إلى اتفاق مبدئي لبدء قمة في الأمم المتحدة، وعقدت لقاءات بين ممثلي نتنياهو ومندوبين عن رئيس الاستخبارات العامة السعودية السابق بندر بن سلطان، في الأسابيع التالية لصياغة وثيقة مشتركة، ولكن سرعان ما فشلت هذه المفاوضات بعد أن وافق السعوديون على العديد من النقاط التي وردت في نسخة خاصة أعدتها إسرائيل لهذه المبادرة، والتي رفضت من جانبها إبداء مرونة طالبت بها السعودية.

وقالت المصادر، "كانت هذه خطوة غير مسبوقة من قبل السعوديين الذين لا تربطهم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل والتي كان من الممكن أن تحرك بعمق الديناميكية الإقليمية، والأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن السعوديين كانوا يعتزمون عرضه علناً مع الإسرائيليين".

وأهم ما جاء في نص الإقتراح السعودي بحسب المصادر الثلاث:

  • ستقوم إسرائيل والمملكة العربية السعودية بصياغة نسخة محدثة من مبادرة السلام العربية لعام 2002.

  • يقوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية السعودي آنذاك، سعود الفيصل بتقديم المبادرة معاً خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، في أكتوبر 2014.

  • ستعلن إسرائيل والمملكة العربية السعودية عملية لإيجاد حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وسيتم إعادة إطلاق محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

  • ستقود المملكة العربية السعودية الجهود الإقليمية لإعادة إعمار غزة.

وبحسب القناة، قالت المصادر إن "المملكة حملت نتنياهو مسؤولية فشل المباحثات ووصفوه "بالكاذب"، بعد أن شعرت السعودية بالغضب والإذلال، الأمر الذي أدى إلى توتر العلاقات بين الطرفين وانقطاع الاتصالات، لتتجدد بعد حوالي عام، أي عند تولي الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم.