لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

إعادة اكتشاف أكبر نحلة في العالم بعد اختفائها عام 1981

 محادثة
إعادة اكتشاف أكبر نحلة في العالم بعد اختفائها عام 1981
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

النحلة العملاقة، أو أضخم نحلة في العالم، شوهدت للمرة الأخيرة عام 1981، من قبل أحد العلماء، واختفت عن الوجود.

هذه السنة تم تسجيل مشاهدة نحلة أنثى في إندونيسيا، وتم توثيقها، بحسب ما قالته جامعة أسترالية، يوم الخميس.

النحلة والتي تعرف باسم "ميغاشيل بلوتو"، أو "نحلة والاس العملاقة"، والتي حصلت على هذا الاسم بعد أن اكتشفها عالم الأحياء البريطاني ألفريد راسيل والاس، شوهدت يناير-كانون الثاني الماضي في جزيرة نورث مولوكاس التابعة لإندونيسيا، من قبل فريق أبحاث دولي، أثناء مهمة للبحث عن الأنواع النادرة، بحسب ما صرحت به جامعة سيدني.

سيمون روبسون، الأستاذ الفخري في معهد "علوم الحياة والبيئة"، وأحد أعضاء الفريق قال: "مع التراجع الملحوظ في أنواع الحشرات، من الرائع أن نكتشف أن هذه النحلة لم تنقرض".

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

تسجيل رقم قياسي جديد في تحدي "لحية النحل"

هاجمته 250 ألف نحلة ولُسع 160 مرة .. فكاد أن يفقد حياته

رب من النحل يجتاح تايمز سكوير في نيويورك ويستدعي تدخل الشرطة

ويبلغ طول جناح هذه النحلة بوصتين ونصف، وتعتبر الأكبر في العالم، وتضع بيضها في أعشاش، وقد وجدها الفريق على شجرة ارتفاعها 8 أقدام.

وقد تنبه مرشد البعثة واسمه إيسوان، لهذه النحلة، بعدما لمح حركة على الشجرة، فتسلق الشجرة ومعه إيلي وايمان وهو عالم حشرات من جامعة بريستون، بعد أن تيقنا أن ما شاهداه هو عش نحل.

وقد كتب المصور كلاي بولت على موقع تابع للمجموعة العالمية للمحفاظة على الحياة البرية في أوستن:"بنية العش كانت قوية، تسلقت الشجرة أيضا، وأضأت مصباحي على شيء ملفت، لم أره من قبل، لم أصدق ما شاهدته، لقد اكتشفنا نحلة والاس العملاقة".

وقد سافر فريق البحث إلى إندونيسيا يناير الماضي، وهي نفس الفترة التي شاهد فيها والاس النحلة، عام 1982، وبحسب جامعة سدني فقد تم العثور على هذه النحلة في اليوم الأخير من الرحلة التي تستمر خمسة أيام في هذه المنطقة.

وقال وايمان، في بيان صدر عن جامعة سدني:"لقد أعدنا اكتشاف هذه النحلة، لكننا لا نعرف للآن شيئا عن هذه الحشرة غير العادية، أتمنى أن يساعد هذا الكشف على إطلاق أبحاث جديدة تخولنا من التعمق في تفاصيل هذا النوع من النحل، لحمايته من الانقراض".