لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أبرز مواقف القادة العرب والأوروبيين في قمة شرم الشيخ

 محادثة
من القمة في شرم الشيخ
من القمة في شرم الشيخ -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

احتلت مواضيع شتى مداخلات بعض الزعماء العرب والأوروبيين خلال افتتاحية قمة "الاستثمار في الاستقرار" المنعقدة في شرم الشيخ، اليوم، الأحد. وقد تكون مواضيع الإرهاب والتعاون وحسن الجيرة وإيران وفلسطين هي الأبرز. ففيما أكّد السيسي على أنه يجب التوصل إلى "مقاربة شاملة" لمكافحة الإرهاب، ذكر الملك سلمان بـ"الدور الإرهابي" الذي تقوم به إيران في المنطقة، خصوصاً في اليمن وأيضاً بحقوق الشعب الفلسطيني. أوروبياً، أكد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك أن ثمة مواضيع كثيرة، منها الأمن والتجارة ودعم قطاعات التعليم والتغيّر المناخي إلخ.. تجمع بين الجيران العرب والأوروبيين وأن الاتحاد الأوروبي يفضل علاقة التعاون مع جيرانه على علاقات النزاع.

أدناه أبرز ما جاء في كلمات السيسي وتوسك والعاهل السعودي.

عبد الفتاح السيسي

دعا الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم، الأحد، الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبي للاتفاق على "مقاربة شاملة" لمكافحة الإرهاب.

وكان السيسي يتحدث في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للقمة العربية الأوروبية الأولى من نوعها والمنعقدة في منتجع شرم الشيخ المصري على مدى يومين ويشارك فيها عدد كبير من قادة الجانبين.

وقال السيسي "أتساءل بكل صراحة مع الأشقاء والأصدقاء، ألم يحن الوقت للاتفاق على مقاربة شاملة لمكافحة الإرهاب؟ بحيث تتضمن، كمكون أساسي، مواجهة أمنية صارمة مع التنظيمات والعناصر الإرهابية، ومواجهة فكرية مستنيرة مع منابعهم الأيديولوجية كعنصر لا يقل أهمية".

وأضاف أن هذه المقاربة يجب أن تتضمن أيضا "منع التمويل والدعم المقدم لهم (الجماعات الإرهابية)، ووقف التحريض الذي يقومون به، كعناصر مكملة لهذه المقاربة الشاملة".

وقال السيسي "إن خطر الإرهاب البغيض بات يستشري في العالم كله كالوباء اللعين... إننا اليوم في أمس الحاجة لتأكيد وحدتنا وتعاوننا أمام هذا الخطر والوقوف صفا واحدا ضد هذا الوباء".

وتكافح مصر للقضاء على متشددين ينشطون في شمال شبه جزيرة سيناء والذين قتلوا المئات من قوات الأمن والمدنيين في هجمات خلال السنوات القليلة الماضية.

العاهل السعودي الملك سلمان

بدوره، قال العاهل السعودي الملك سلمان في كلمة افتتاح جلسة أعمال القمة إن القضية الفلسطينية هي القضية الأولى للدول العربية" مذكراً بالموقف السعودي و"الثابت" تجاه استعادة كافة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

أما في السياق اليمني، فقال الملك سلمان إن "المملكة تؤكد على أهمية الحل السياسي للأزمة اليمنية على أساس المبادرة الخليجية ونتائج الحوار الوطني اليمني وقرار مجلس الأمن 2216.

وحمّل الملك سلمان إيران مسؤولية الوضع الحالي في اليمن إذ أشار إلى أن ما "يقوم به النظام الإيراني من دعم لهذه الميليشيات وغيرها في المنطقة، وممارساته العدوانية وتدخلاته السافرة في شؤون الدول الأخرى ، يتطلب موقفاً دولياً موحداً لحمله على الالتزام بقواعد حسن الجوار والقانون الدولي ووضع حد لبرنامجه النووي والباليستي".

كذلك أكد الملك سلمان على أهمية مواصلة العمل المشترك في محاربة الإرهاب وغسل الأموال بلا هوادة ولا تساهل مضيفاً أن "المملكة العربية السعودية عانت، شأنها شأن الكثير من الدول الأخرى من الإرهاب، وقادت العديد من الجهود الدولية الرائدة لمحاربته على كافة الأصعدة بما في ذلك تجفيف منابعه الفكرية والتمويلية".

رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك

من ناحيته دعا رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، الدول العربية والأوروبية إلى التعاضد من أجل حل المشكلات التي تعصف بالمنطقة. واعترف توسك أن هناك اختلافات بين البلدان الأوروبية والعربية داعياً إلى تخطيها.

وقال توس "هناك اختلافات بيننا. لكننا نواجه تحديات ومصالح مشتركة. نحن بحاجة إلى التعاون وعدم ترك ذلك للقوى العالمية البعيدة عن منطقتنا".

وأضاف توسك أن ثمة نوعين من العلاقات بين الجيران: التعاون أو النزاع، ونحن نختار النوع الأول.