عاجل

طائرات "إيرفرانس" و"كيه.إل.إم" توتّر الأجواء بين فرنسا وهولندا

 محادثة
طائرات "إيرفرانس" و"كيه.إل.إم" توتّر الأجواء بين فرنسا وهولندا
حجم النص Aa Aa

طلبت باريس من أمستردام تقديم إيضاحات بشأن قيام الحكومة الهولندية بشراء حصة تقدر بنحو 12.7 بالمائة من أسهم شركة الطيران الفرنسية الهولندية "إيرفرانس كيه.إل.إم"، بشكل مفاجئ.

وكانت الحكومة الهولندية دفعت مبلغ 680 مليون يورو لشراء 12.68 في المائة لـ"الدفاع عن المصالح الوطنية الهولندية"، وقالت الحكومة في وقت لاحق إن النسبة وصلت إلى 14 في المائة، أي ما يعادل تقريباً حصة فرنسا البالغة 14.3 في المائة.

وأكد وزير المالية الهولندي فوبك هوكسترا في مؤتمر صحفي عقد الثلاثاء الماضي في لاهاي أن شراء الحصة "خطوة أساسية تجاه حماية المصالح الهولندية"، مضيفاً أن "شراء الحصة يضمن لنا مقعدا على المائدة".

وجاءت الخطوة التي فاجأت الحكومة الفرنسية بعد أسابيع من مواجهة بين الحكومة الهولندية والمجلس التنفيذي للشركة الذي تهيمن عليه فرنسا بسبب تراجع النفوذ الهولندي.

وأعرب وزير المالية الفرنسي برونو لو ماير اليوم الخميس عن دعمه للرئيس التنفيذي لشركة "إيرفرانس كيه.إل.إم" بن سميث قبل اجتماع مع نظيره الهولندي هوسكترا غداً الجمعة لمناقشة مستقبل شركة الطيران، مطالباً الحكومة الهولندية بأن لا تحول دون تمكّن سميث من ممارسة عمله.

كما أعرب برونو عن تفهمه للهواجس الهولندية بشأن شركة الطيران، وقال: "للإجابة على هواجس هولندا، فأنا لا شك يمكنني تفهمها، وقد كنا نسعى لتبديد تلك الهواجس خلال الأسابيع الماضية وسط أجواء من الانفتاح، إنه لأمرٌ معيب أن تتعرض أجواء الانفتاح الفرنسية لهجوم مفاجئ كرد فعل".

وكان الوزير الهولندي هوسكترا استدعى سميث في وقت سابق من هذا الشهر للحصول على ضمانات بأن الخطوط الجوية الفرنسية ستبقي الطرق الرئيسة مفتوحة للطائرات المغادرة في مطار سخيبول في العاصمة أمستردام، فيما تحتفظ "كيه إل إم" باستقلالها الجزئي الذي تتمتع به منذ أن تمّ دمج شركتي الطيران في العام 2004.

وقال الوزير هوسكترا: "إن الحكومة مقتنعة بأن هذا أمر ضروري بسبب المصالح الكبيرة لكل من مطار كوالالمبور ومطار سخيبول في أمستردام".

للمزيد في "يورونيوز":

وكانت أسهم "إيرفرانس كيه.إل.إم" انخفضت انخفاضا حادا يوم أمس الأربعاء بعد انتشار أنباء عن عزم حكومة هولندا رفع حصتها في شركة الطيران إلى 14 بالمئة، وهو أمرٌ سلّط الضوء على التوترات بين أمستردام وباريس بشأن السيطرة على الشركة التي تملك كل من دلتا إيرلاينز وخطوط شرق الصين الجوية 8.8 بالمائة من الشركة.

وهبط سهم الشركة حوالي 11 بالمئة وقال المحللون إن ذلك يرجع إلى المخاوف من أن مصالح الحكومتين المتضاربة قد تتعارض مع مصالح المستثمرين.

وقال المحللون لدى ليبروم في مذكرة "تواجه إيرفرانس كيه.إل.إم خطر أن تصبح لعبة كرة قدم سياسية بين الحكومتين."

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox