لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

"إرحل يا سيسي" يتصدر تويتر واعتقال المصري الوحيد الذي رفع اللافتة

 محادثة
الشاب المصري أحمد محي
الشاب المصري أحمد محي -
حقوق النشر
مواقع التواصل الاجتماعي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

خرج الشاب المصري أحمد محي واتجه إلى ميدان التحرير الشهير في العاصمة القاهرة، وحمل لافتة كتب عليها: "ارحل يا سيسي"، بحسب صور اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي.

العبارة الشهيرة التي واكبت ثورة ثورة كانون الثاني/يناير المصرية، والتي أنهت نظام الرئيس السابق، حسني مبارك، التقطها روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، ليصل الهاشتاغ "#ارحل_ياسيسي" إلى الصدارة على مستوى العالم.

تغريدة تتضمن صورة الشاب أحمد محي وهاشتاغ ارحل يا سيسي

احتجاجا على حادث القطار

محي اختار الوقوف في الميدان احتجاجا على حادث قطار وقع في المحطة الرئيسية في القاهرة، الأربعاء، وأودى بحياة أكثر من 20 شخصا وإصابة 43، بحسب وزارة الصحة المصرية.

لكن وقوف الشاب المصري حامل اللافتة لم يدم طويلا، إذ سرعان ما اقتاده عناصر أمنيون بلباس مدني إلى أحد مراكز الأمن، بحسب ما تظهر صورة أخرى، وبحسب فيديو نشره الشاب نفسه يقول إنه من داخل سيارة الأمن.

وقال محي في الشريط، باللغة الإنجليزية: "أنا داخل سيارة شرطة". وأضاف: "لقد اعتقلوا شخصا آخر معي في السيارة، فقط لأنه كان يلتقط الصور".

فيديو للشاب أحمد محي من داخل سيارة الأمن بحسب ما يقول

وأردف الشاب قائلا من داخل السيارة، فيما يمكن سماع صوت عناصر الشرطة يتحدثون إلى الشاب الأخر الموقوف: "أواجه مصيرا مجهولا رغم أن ما فعلته ليس جريمة".

دعوة للخروج

كما كان محي قد بث فيديو مباشر عبر صفحته على "فيسبوك" قبل القبض عليه، ودعا فيه الشعب المصري إلى العودة إلى الشارع وإشعال ثورة ضد الرئيس المصري.

فيديو لأحمد محي قبل القبض عليه

والتقط رواد مواقع التواصل الاجتماعي نداء الشاب المصري، وبدأ بنشر صوره ومقاطع الفيديو باستخدام عبارات مثل "ارحل يا سيسي"، و"راجعين التحرير"، و"ادعم أحمد محي".

تغريدة أخرى فيها صورة للشاب أحمد محي

للمزيد على يورونيوز:

وطالب المغردون بالإفراج عن محي، وبرحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، كما كانت هناك العديد من الدعوات إلى الخروج إلى الشوارع والساحات.

وليس هذه المرة الأولى التي تتم فيها دعوة السيسي للرحيل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تتكرر الأمر سابقا أعوام 2015 و2016 و2018.