عاجل

عاجل

انتخابات الرئاسة في الجزائر: يورونيوز تحاور المرشح والجنرال السابق علي غديري فماذا قال؟

 محادثة
المرشح الرئاسي في الجزائر السيد علي غديري
المرشح الرئاسي في الجزائر السيد علي غديري
حجم النص Aa Aa

لشهر أبريل نيسان في الجزائر طعم آخر هذه السنة. فالبلد على موعد مع انتخابات رئاسية قد تشكل نقطة فاصلة في تاريخ أكبر بلد إفريقي من حيث المساحة. فالجزائريون سيتعين عليهم اختيار رئيس يحكمهم لخمس سنوات قادمة. وفيما يدأب المرشحون المحتملون على إعداد العدة لجمع التوقيعات وحشد المؤيدين، تفاجأ الجزائريون أو على الأقل جزء منهم بإعلان حزب جبهة التحرير الوطني ومعه أحزاب التحالف الرئاسية الأخرى ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة رغم حالته الصحية.

هذه المفاجأة سبقتها مفاجأة أخرى قد لا تقل أهمية. فقد برز اسم السيد علي غديري على الساحة أواخر السنة الماضية حين أعرب عن رغبته في خوض غمار الانتخابات. خصوصية المبادرة تكمن في كون الرجل عسكريا سابقا برتبة جنرال أحيل على التقاعد عام 2015. وقد أحدث إعلان السيد غديري سعيه للترشح جلبة كبيرة، دفعت بقيادة الجيش للتعليق على الخطوة على اعتبار أن الجنرال المتقاعد لا يحق له الترشح بسبب خلفيته العسكرية بحسب ما ذُكر.

كانت ليورونيوز فرصة إجراء مقابلة مع السيد غديري فسألناه عن خلفيته العسكرية وعن إمكانية حدوث اختراق في رتابة المشهد السياسي في الجزائري لو حدث ووصل العسكري السابق إلى آخر حلقة في المنافسة الرئاسية.

جنرال أم دكتور؟

عن سؤال يورونيوز إن كان المرشح يفضل لقب الجنرال أو الدكتور، قال السيد غديري لا أنا لست الجنرال. هو ماض تركته ورائي منذ 3 سنوات. أفضل الدكتور غديري حتى لا نزعج البعض على حد تعبيره.

جنرال.. جنرالات كلمة مثقلة بالإيحاءات والحكايات فهل تؤثر الخلفية على فرص الفوز؟

يقول السيد علي غديري إنه ليس أول جنرال يترشح للانتخلبات بل فعلها قبله الرئيس السابق ليمين زروال الذي سبق وأن قاد البلاد في ظروف صعبة.

البرنامج السياسي.. عدالة اجتماعية وحريات فردية وإعادة الأمل للشعب والشباب خاصة

ويقول المرشح الرئاسي إن برنامجه مبني كما يقول على الحريات الفردية والعدالة الاجتماعية ومحاربة الاقتصاد الريعي وعللى إعادة الأمل للشعب الجزائري وتحديدا الشباب بلإضافة لإعادة ما أسماها روح الديموقراطية للمؤسسات حتى تكون في خدمة الشعب لا مجرد ديكور فقط.

نبذة عن حياة الدكتور الجنرال

ولد السيد علي غديري في يناير كانون الثاني عام 1954 وقد التحق يافعا بصفوف الجيش الجزائري. تابع دراسته الجامعية في سان بطرسبرغ بروسيا.

حيث حصل على شهادة في الهندسة الميكانيكية البحرية. وتردد على الأكاديميات العسكرية في كل من موسكو ودمشق بسوريا. ومن القوات البحرية التي خدم غديري في صفوفها إلى القوات البرية التي التحق بها سنة 1983 حتى تاريخ تقاعده وقد عاد الجنرال إلى مقاعد الدراسة خلال هذه الفترة فحصل على دكتوراه في العلوم السياسية من جامعة الجزائر.