عاجل

عاجل

الجزائر: ماذا قال المرشح علي غديري عن المظاهرات والإسلام السياسي والتسريب الصوتي ؟

 محادثة
المرشح الرئاسي في الجزائر السيد علي غديري
المرشح الرئاسي في الجزائر السيد علي غديري
حجم النص Aa Aa

تناول الجزء الثالث من حوار يورونيوز مع المرشح الرئاسي الجزائري الدكتور علي غديري الحراك الشعبي الجاري في الجزائري رفضا للولاية الخامسة للرئيس المرشح عبد العزيز بوتفليقة. والتسريب الصوتي المنسوب لمدير حملة بوتفليقة عبد المالك سلال وعما قد يسفر عليه قرار المجلس الدستوري بشأن ترشح الرئيس.

الشعب يريد التغيير

رأى غديري أن المظاهرات التي خرجت رفضا للولاية الخامسة والتي وصفها بالحضارية تدل على أن الشعب يطالب بالتغيير وبسياسة جديدة وجيل جديد على حد قوله. وأشار إلى أنه على السلطة في الجزائر أن ترتقي لما وصل إليه شعبها وأن تستجيب لمطالبه.

المجلس الدستوري وملف ترشح الرئيس بوتفليقة.. هل يفعلها ويرفضه؟

وعن الحالة الصحية للرئيس المرشح، وعن احتمال رفض المجلس الدستوري رفض ترشح بوتفليقة لولاية خامسة، قال الجنرال المتقاعد إن ذلك مطلب جماهيري، فلم لا يحدث ذلك إذا كانت مصلحة البلاد على المحك وأن العقل والمنطق يميلان ناحية الشعب.

وقال إنه يجب أن تؤخذ الاعتبارات الصحية في الحسبان من مؤسسة يخول لها القانون أن تلعب الدور المنوط بها.

غديري: عسى ألا تنفخ السلطة على النار.. الشعب لا يريد المستحيل

وعن احتمال انزلاق الأمور نحو العنف في المظاهرات، قال غديري إن كل قطرة دم ستيزيد من تفاقم الأمور وأعرب أن أمله في ألا تنفخ السلطة على النار على حد قوله وأن تلعب ما أسماها ورقة التهدئة لأن الشعب كما قال لا يطلب المستحيل.

ماذا عن صحة التسجيل الصوتي المنسوب لمدير حملة بوتفليقة؟

وعن التسجيل المنسوب للسيد عبد المالك سلال مدير حملة بوتفليقة وعلي حداد رجل الأعمال النافذ ورئيس منظمة أرباب العمل والذي يشتبه في سعيه لخلط الأوراق والتسبب في أعمال عنف، قال المرشح الرئاسي إنه يجب أن يتحلى هؤلاء بالمسؤولية وأضاف بقوله إن كانت تدور في ذهنهم ما أسماها بالأفكار السوداء فيتخلوا عنها لمصلحة الشعب لا لمصلحة الأفراد أو الجماعة كما قال.

انتفاضات الربيع العربي

وبالحديث عن الانتفاضات الشعبية التي شهدتها بعض الدول العربية منذ عام 2011، أعرب غديري عن أسفه لأن تلك الانتفاضات لم تأت لا بالديموقراطية ولا الازدهار لتك البلدان علىى حد قوله.

غديري: اقتراب الدين من السياسة يؤدي إلى الانفلات وإلى عواقب وخيمة

أما في ملف الإسلام السياسي، فقد قال العسكري المتقاعد الذي يطمح إلى كرسي الرئاسة في الجزائر إن أي دين يقترب من السياسة أو العكس على حد تعبيره، فإن الأمور تخرج عن السيطرة مستشهدا بالتجربة الجزائرية وغيرها في بعض الدول العربية والإسلامية وأن العواقب كانت وخيمة كما قال.

وعن مشاركة الإسلاميين في السياسة، فقد رأى رغم ما سبق أن كل الاتجاهات لها الحق في ممارسة السياسية في إطار القانون