لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مصدر ليورونيوز: السلطة الجزائرية تتجه لتعيين حكومة انتقالية مع بقاء بوتفليقة في الحكم

 محادثة
جانب من المظاهرات الجزائرية
جانب من المظاهرات الجزائرية -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال مصدر مقرب من دوائر صنع القرار ليورونيوز إن السلطات الجزائرية تسعى لمواجهة الاحتجاجات الشعبية المناهضة لترشح بوتفليقة لعهدة خامسة عبر تعيين حكومة انتقالية مع بقاء الرئيس بالحكم وإلغاء الانتخابات الرئاسية المقرر عقدها يوم 18 أبريل-نيسان القادم.

وأضاف المصدر أن الاتجاه يتضمن رفض طلبات جميع المرشحين للاستحقاق الانتخابي وهو ما سيعني تطبيق المادة 102 من دستور البلاد والتي تقضي بإلغاء الانتخابات نظراً لضيق الوقت حيث لم يتبق سوى 48 على إعلان المجلس الدستوري المنظم للانتخابات أسماء المرشحين المقبولين.

كذلك ينص الدستور الجزائري على تأجيل الانتخابات حتى إشعار آخر بنفس الحالة.

وتقدم بوتفليقة (82 عاماً) بأوراق ترشحه لولاية خامسة عبر مدير حملته الانتخابية الأسبوع الماضي وسعى لامتصاص حماس الاحتجاجات عبر إعلانه عن إجراء انتخابات رئاسية خلال عام دون أن يترشح بها وذلك في حال فوزه بانتخابات أبريل-نيسان المقبل.

إلا أن رسالة بوتفليقة التي وجهها من جنيف حيث خضع لفحوصات طبية وسط أنباء عن تدهور حالته الصحية لم تنجح في إيقاف المظاهرات ضد ترشحه.

وأضاف المصدر أن هناك ثلاثة أسماء مرشحة بقوة لتولي رئاسة الحكومة الانتقالية المحتملة، وهم نور الدين دبوي، وزير الداخلية الحالي المقرب من الرئيس، ووزير الصناعة يوسف يوسفي ووزير الخارجية السابق رمطان لعمامرة.

إقرأ أيضاَ:

طلب لوضع بوتفليقة تحت حماية القوامة القانونية

شاهد: تعرّض أقدم متحف في الجزائر لـ"عمليات تخريب"