عاجل

معسكر الإبادة "أوشفيتز" ينتقد زواره بسبب صور على خط سكك حديدية

 محادثة
 معسكر الإبادة "أوشفيتز" ينتقد زواره بسبب صور على خط سكك حديدية
حقوق النشر
Reuters
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

"أوشفيتز".. ما أن يتناهى هذا اللفظ إلى مسامع المرء في أوروبا، وإلا وتسري في نفسه مشاعر مختلطة من الحزن والخوف والسخط، إنه "أوشفيتز" أكبر معسكرات الإعدام وأكثرها شهرة، هذا المعسكر الواقع في بلدة أوشفيتشيم البولندية.

لا زالت سكك القطار الذي أقلّ الضحايا إلى حتفهم داخل المعسكر شاهدة على عمليات إبادة تمت على أيدي النازيين ما بين عامي 1992 وعام 1944 وراح ضحيتها الملايين.

ويعتبر معسكر أوشفيتز أحد رموز المحرقة والفظائع التي شهدتها الحرب العالمية الثانية. وفي العام 2005، اعتمدت الأمم المتحدة 27 يناير-كانون الثاني يوما عالميا لإحياء ذكرى ضحايا المحرقة.

بعض زوّار المكان، وتحديداً من الفتيان والشبّان، كانوا يلتقطون صوراً وهم يحاولون السير على سكتي القطار قبالة معسكر الموت النازي، وبطبيعة الحال، فإن المشاعر التي تتولّد عن هكذا تصرفات لا تتناسب البتة مع مدلولات المكان ولا هول الحدث الذي شهده قبل نحو 75 عاماً.

صور أولئك الذي كانوا يحاولون أن يسيروا فوق قضبان سكة الحديد، والتي نُشرت في وسائل التواصل الاجتماعي، أثارت مشاعر الرفض والشجب والاستنكار من قبل المتابعين.

للمزيد في "يورونيوز":

إحياء الذكرى 72 لتحرير معتقل أوشفيتز

في يوم المحرقة العالمي.. بولندا تحيي الذكرى الـ 74 لتحرير معسكر أوشفيتز النازي

ونُشر على موقع "تويتر" أن القائمين على "المعلم الدموي"،(الذي تحوّل إلى متحف يذكّر الناس بواحدة من أبشع الجرائم التي شهدتها البشرية)، أخبروا الزائرين "باحترام" أن هذا الموقع حيث "قُتل أكثر من مليون شخص" ليس هو المكان المناسب لتعلّم السير على سكتي قطار، ففوق هذه السكّك سار قطار الموت حاملاً مئات الآلاف من الناس إلى الموت".

ويعتبر معسكر أوشفيتز أحد رموز المحرقة والفظائع التي شهدتها الحرب العالمية الثانية، وفي العام 2005، اعتمدت الأمم المتحدة 27 كانون الثاني/يناير يوما عالميا لإحياء ذكرى ضحايا المحرقة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox