عاجل

عاجل

كيف استقبل السوريون والإسرائيليون تصريح ترامب حول السيادة في الجولان المحتل؟

 محادثة
عدد من دروز الجولان المحتل يجلسون مقابل الشطر الشمالي داخل سوريا
عدد من دروز الجولان المحتل يجلسون مقابل الشطر الشمالي داخل سوريا -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

أثارت تغريدة ترامب عن الجولان السوري جدلاً وغضباً كبيرين في الأوساط العربية والإقليمية والدولية، واستوجبت الإدانات المتتالية فيما رآه البعض تحولاً في السياسات الخارجية المعلنة للولايات المتحدة، وتمهيداً لتنفيذ ما يعرف بصفقة القرن، ومحاولة لإعطاء دفعة إيجابية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل خوضه معركة انتخابية كبيرة في ظل مواجهته اتهامات بالفساد وخصومه المنافسين من قادة الجيش السابقين في حزب "أزرق-أبيض".

وفي التغريدة قال ترامب إن الوقت قد حان لكي تعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على المرتفعات الإستراتيجية.

وفي ظل الإدانات الرسمية الواسعة كيف كان رأي المعنيين مباشرة بهذا القضية على المستوى الشعبي سواء في الداخل السوري أو في الجولان المحتل؟

رفعت حسين، وهو عضو في البرلمان السوري رفض هذه الخطوة الأمريكية قائلاً إن تحول ترامب "لا يهمنا ولا يغير الحقائق التاريخية والجغرافية. الجولان سوري وعربي"، مضيفًا أن البيان "غبي" و "عدائي".

طبعاً موقف رفعت حسين لا يختلف عن موقف الكثير من سكان دمشق الذين قالوا إنهم واثقون من عودة الجولان إلى سوريا.

استولت إسرائيل على مرتفعات الجولان في حرب عام 1967 وضمتها إليها عام 1981 ، لكن المجتمع الدولي لم يعترف بهذه الخطوة.

رويترز
دروز سوريا ببلدة مجدل شمس في الجزء المحتل من الجولانرويترز

المواطنون السوريون في الجولان المحتل أدانوا هذه الخطوة وإن كانت على ما يبدو لم تفاجأ البعض منهم، يقول الناشط وائل طربيه: "خيارنا الحقيقي هو أن نكون سوريين. نحن نعلم أن العودة إلى السيادة السورية مشروط بسوريا ديمقراطية جديدة وهذا ليس بقريب، لكنه لا يعني القبول بتغيير هويتنا، أقصد السوريين الذين بقوا في مرتفعات الجولان المحتلة لأن غالبية السوريين قد نزحوا قسراً خلال حرب عام 1967. لدينا حق العودة أيضاً، مثل القضية الفلسطينية، لكن لا أحد يتحدث عنها، هي حملة إسرائيلية منذ بضع سنوات لإقناع العالم بعدم وجود مرتفعات محتلة في الجولان. يسموها شمال إسرائيل، لكن في الواقع، وبموجب القانون الدولي، هذه أرض محتلة وستبقى حتى يتم ردها إلى الوطن الأم لرؤية الدولة السورية".

Afp
عدد من مشايخ الطائفة الدرزية في الجولان المحتلAfp

الإسرائيليون في الجولان رحبوا في وقت مبكر من يوم الجمعة بإعلان الرئيس الأمريكي.

يقول أحد السكان: ""أنا مسرور جدًا لأن الرئيس ترامب قرر الاعتراف بالجولان كجزء من إسرائيل وكجزء من الأراضي الإسرائيلية. إنه أمر مهم للغاية بالنسبة لنا ولي كمواطن يعيش في الجولان".

في حين قال آخر: "لقد كان الرئيس ترامب جيدًا مع إسرائيل. لقد نقل السفارة إلى القدس. عاصمتنا. أعني أن سفارتنا موجودة في واشنطن العاصمة. إنها ليست في مدينة نيويورك. لذا، مع الوقت الوقت تم تفعيل سياسة الحكومة. شكراً جزيلاً الرئيس ترامب على معاملتك لنا على قدم المساواة"

وبحال تحول الإعلان لخطوة عملية ستكون الولايات المتحدة أول دولة تعترف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، والتي يعتبرها بقية المجتمع الدولي أرضاً تحتلها إسرائيل وينبغي تحديد وضعها من خلال المفاوضات بين إسرائيل وسوريا.

للمزيد على يورونيوز:

تنديد واسع عربي ودولي بتصريحات ترامب الداعمة لسيادة إسرائيل على الجولان السوري

الاتحاد الأوروبي يرفض تصريحات ترامب بشأن سيادة إسرائيل على الجولان

بومبيو: الله أرسل ترامب إلى الأرض لحماية إسرائيل