عاجل

"التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية": هل تُنشر نتائج تحقيق مولر على الملأ؟

 محادثة
رسالة المدعي العام وليام بار بعد تسلمه تقرير المحقق الخاص مولر
رسالة المدعي العام وليام بار بعد تسلمه تقرير المحقق الخاص مولر -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

على رغم الانقسامات القائمة في الولايات المتحدة حول عدة قضايا سياسية، لكن يبدو أن غالبية الأمريكيين يجمعون على أمر واحد في الوقت الحالي: يجب نشر نتائج تقرير المحقق الخاص، روبرت مولر، التي سلّمها للمدعي العام وليام بار، حول قضية التدخّل الروسي المحتمل في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016، وأي مخالفات قد يكون الرئيس الأمريكي ارتكبها، أو إن قد حاول فيما بعد عرقلة سير التحقيق بشكل يخالف القانون.

إثر تسلّمه التقرير، قال بار في رسالة إلى الكونغرس إنه "يراجع التقرير، ويتوقع أن أكون في وضع يسمح لي بتقديم التوصيات بشأن الاستنتاجات الرئيسية للمحقق الخاص في أقرب وقت ممكن في نهاية هذا الأسبوع".

البيت الأبيض رحّب بصدور نتائج التقرير وتسليمه، على رغم أن مولر، وهو مدير سابق لمكتب التحقيقات الاتحادية، كان قد وجه اتهامات لستة مساعدين سابقين لترامب ولعشرات الروس، كما استبق ترامب تسليم التقرير بتجديد انتقاده للمحقق الخاص.

التقرير والوثائق والنتائج

ترحيب البيت الأبيض بتقديم التّقرير الذي طال انتظاره، لم يحُل دون ارتفاع الأصوات، الرسمية والشعبية، المطالبة بنشر نتائج التحقيق الذي خيّم كسحابة سوداء فوق إدارة ترامب منذ عامين.

الطلب جاء أولا من مسؤولين كبار في الحزب الديمقراطي، بنشر كامل نتائج التحقيق، وعدم السماح لترامب أو معاونيه بالاطلاع عليه.

رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، ورئيس الأقلّية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، قالا في بيان مشترك إنّه "من الملزم لبار أن ينشر التقرير كاملا، وأن يقدم الوثائق المتعلقة به والنتائج، التي توصل إليها الى الكونغرس".

وأضافا أنه يجب على بار ألا "يمنح الرئيس ترامب أو محاميه أو موظفيه الحق بأي معاينة سريعة للنتائج والأدلة التي توصل إليها المحقق الخاص مولر، ويجب ألا يُسمح أيضا للبيت الأبيض بالتدخل في القرارات حول الأجزاء التي يجب نشرها".

"للشعب الأمريكي الحق في معرفة الحقيقة"

أصوات أخرى انضمت إلى بيلوسي وشومر، بدءا من نوّاب في الكونغرس ومنظمات حقوقية، وصولا إلى مقربين من الرئيس الأمريكي وروّاد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ يرون بأن نشر التقرير كاملا من شأنه أن ينهي التكهنات التي أحاطت بالتحقيق.

مكتب المدعية العامة في نيويورك، ليتيشيا جايمس، نشر تغريدة عبر الحساب الرسمي على تويتر، جاء فيها: "أحث، بشدة، المدعي العام للولايات المتحدة بار على نشر نتائج تحقيق مولر على الفور. الشعب الأمريكي يستحق أن يعرف الحقيقة".

تغريدة مكتب المدعية العامة في نيويورك

النائب الديمقراطي، إليجه إي. كامينغز، غرّد بدوره قائلا: "يتعين على المدعي العام بار نشر تقرير مولر على الملأ، وتقديم جميع المستندات الأساسية إلى الكونغرس دون تأخير. الشفافية هي أساس ديمقراطيتنا. للشعب الأمريكي الحق في معرفة الحقيقة".

تغريدة النائب الديمقراطي إليجه إي. كامينغز

في وضح النهار

بدوره أيضا، قال ديفيد كول، مدير الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية: "المسؤولون المنتخبون يعملون لصالح الناس ونستحق أن نرى الأعمال الحكومية تجري في وضح النهار".

وأضاف: "الشعب الأمريكي له الحق في معرفة ما إذا كان الرئيس ترامب ومعاونوه ينسقون مع روسيا للتدخل في انتخاباتنا، ومدى الجهود الروسية للتأثير على انتخاباتنا، وأية محاولات للتدخل في تحقيق المستشار الخاص مولر". كما حث كول وزارة العدل على "نشر التقرير بسرعة".

واختتم كول حديثه بالقول: "إذا لم تنشر وزارة العدل تقرير مولر علنا، فينبغي للكونغرس استخدام صلاحيات الاستدعاء للتأكد من أن الحقيقة ترى النور".

أموال دافعي الضرائب أُهدرت

المدافع بعنف عن ترامب، كوري ليفاندوفسكي، ومدير حملته سابقا، كتب هو الآخر عبر حسابه على تويتر: "انتهت عملية مطاردة الساحرة، أظهروا نتائج التحقيق للعلن، ملايين الدولارات من بائعي الضرائب قد أّهدرت".

تغريدة مدير حملة ترامب سابقا كوري ليفاندوفسكي

كما هددت مجموعة منظمات حقوقية يسارية بالدعوة إلى مظاهرات على مستوى البلاد، إذا لم تُعلن نتائج التحقيق كاملة.

ونشرت المنظمات بيانا مشتركا، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، جاء فيه: "إذا قام ترامب/بار بإخفاء نتائج التحقيق، سوف ننزل إلى الشارع مجددا للمطالبة بالإعلان عنها".

ولم يقتصر الأمر على السياسيين، إذ طالب فنانون وصحفيون وأكاديميون بالكشف عن نتائج التحقيق. كان منهم النجمة والمغنية الأمريكية، إيريكا جاين، التي تساءلت عبر تويتر، قائلة: "أين تقرير مولر؟".

تغريدة المغنية الأمريكية إيريكا جاين

"يكفي"

بالمقابل، نشرت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سابقا، نيكي هايلي، تغريدة تطالب فيها الرأي العام في بلادها بقبول نتائج التحقيق.

تغريدة سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سابقا، نيكي هايلي

وكتبت هايلي: "بعد هذا التحقيق الطويل، وافق الجانبان على السماح لمولر بأداء وظيفته واستكمال التحقيق. على الجمعي أن يعترفوا أن دونالد ترامب لم يتدخل في التحقيقات".

وأضافت: "والآن، يتوجب على الرأي العام الأمريكي قبول النتائج والمضي قدما"، وأرفقت التغريدة بهاشتاغ: "يكفي".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox