عاجل

عاجل

سالفيني يمنح الجنسية الإيطالية لطالب مصري وأخر مغربي تقديراً لشجاعتهما

 محادثة
سالفيني يمنح الجنسية الإيطالية لطالب مصري وأخر مغربي تقديراً لشجاعتهما
حجم النص Aa Aa

أعلن وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، منح الجنسية للفتى المصري رامي شحاتة والفتى المغربي آدام الحمّامي، تقديراً لهما على الدور الرئيس الذي قاما به في إنقاذ رفاقهما بالمدرسة من الاختطاف والحرق والحيلولة دون وقوع كارثة.

وكان سائق حافلة مدرسية في ميلانو يبلغ من العمر 47 عاما أمر الطلاب بالنزول من الحافلة ثم أضرم النار فيها احتجاجا على طريقة معاملة المهاجرين الذين يحاولون عبور البحر المتوسط، ووصلت سيارات الإطفاء لإخماد الحريق. وقالت مصادر في مستشفى إن أحدا لم يصب لكن 12 طالبا نُقلوا إلى المستشفى، وتم اعتقال السائق، الذي يعتقد أنه سنغالي ويحمل الجنسية الإيطالية.

رامي وآدم اللذان كانا على متن الحافلة اتصل كل منهما من خلال هاتفه المحمول ليبلغا عن قيام السائق بخطف الحافلة والتهديد بحرقها بمن فيها من التلاميذ، وتمكن رامي وآدم من الهرب ومعها 50 تلميذا من الحافلة قبل إشعال النار فيها.

وقال نائب رئيس الوزراء الإيطالي سالفيني: إنه يجب مكافأة الصبي بمنحه الجنسية نظرا لبطولته.

وأضاف سالفيني الذي يشغل كذلك منصب رئيس حزب الرابطة اليميني المتطرف: "نعم لحصول رامي على الجنسية لأنه كما لو كان ابني، وأظهر أنه يفهم قيم هذه البلاد".

وأكد سالفيني أنه لن يتم منح الجنسية الايطالية إلا لرامي وآدم، وقال: "هؤلاء الأطفال يمكن أن يصبحوا إيطاليين دون أي تغيير في قانون الجنسية".

والجدير بالذكر أن رامي كان ولد في إيطاليا لوالدين هاجرا من مصر قبل 18 عاماً، لكنه لم يحصل على أية وثائق رسمية كمواطن إيطالي. ولا يسمح القانون الإيطالي للأطفال المولودين لأبوين مهاجرين الحصول على الجنسية حتى يبلغوا سن 18 عاما.

وكانت الحادثة وقعت في الـ20 من شهر آذار/مارس الجاري، وبرر سالفيني التأخر في إعلان موافقته على منح الجنسية الإيطالية للفتيين، بأن الأمر تطلب مراجعة الخلفيات التي جاء منها الأهل قبل اتخاذ القرار.

وكرم سالفيني 12 عنصرا من قوات الشرطة الإيطالية أيضا نظرا لدورهم في عملية الانقاذ، كما كرم بعض الطلاب وذلك في مقر وزارة الداخلية، وبعد حفل التكريم، قام سالفيني بنزهة مع الفتيان في روما وتناولوا الآيس كريم.

للمزيد في "يورونيوز"