عاجل

اعتقال ممول حملات بوتفليقة على الحدود مع تونس

 محادثة
اعتقال ممول حملات بوتفليقة على الحدود مع تونس
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال شريك لرجل الأعمال الجزائري البارز علي حداد، المقرب من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، يوم الأحد إنه جرى اعتقال حداد على الحدود مع تونس مع تزايد الضغط على الرئيس ليتنحى.

وخلال الاحتجاجات المستمرة منذ أسابيع للمطالبة بإنهاء حكم بوتفليقة المستمر منذ 20 عاما، تخلى عنه الكثير من الحلفاء المقربين لكن لم ترد تقارير عن اعتقال أي من داعميه البارزين قبل حداد.

ونشرت وسائل إعلام محلية خلال الساعات الماضية رسالة استقالة نسبت إلى علي حداد من منصبه كرئیس لمنتدى رؤساء المؤسسات الجزائرية، أكبر تكتل اقتصادي بالجزائر.

ويعتبر منتدى رؤساء المؤسسات، الذي قاده حداد منذ عام 2014، من بين الأوائل الذين دعموا ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة.

ويريد المحتجون أن يحل جيل جديد من القادة محل النخبة السياسية من قدامى رموز حرب الاستقلال عن فرنسا.

وقال شريك حداد لرويترز بعد أن طلب عدم ذكر اسمه "نعم.. حداد اعتقل" دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

وبث العديد من قنوات التلفزيون الجزائرية نبأ اعتقال حداد الذي دائما ما حظي بتغطية إعلامية واسعة وساهم في تمويل حملات بوتفليقة الانتخابية عبر السنوات.

وجدد رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح يوم السبت دعوته للمجلس الدستوري للبت فيما إذ كان الرئيس البالغ من العمر 82 عاما لائقا للمنصب.

وزادت الخطوة الضغوط على بوتفليقة الذي لم يفلح في استرضاء الجزائريين بتراجعه عن قرار الترشح لولاية خامسة.

للمزيد على يورونيوز:

رئيس الأركان الجزائري يكرر دعوته عزل بوتفليقة ويتحدث عن مؤامرة ضد الجيش

سيناريوهات خلافة بوتفليقة .. من رئيس الجزائر المقبل؟

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox