عاجل

عراة يقتحمون البرلمان البريطاني في عملية تهدف إلى "تعرية" الواقع البيئي

 محادثة
ناشطون عراة من مجموعة "التمرّد ضدّ الانقراض" في البرلمان البريطاني
ناشطون عراة من مجموعة "التمرّد ضدّ الانقراض" في البرلمان البريطاني -
حقوق النشر
REUTERS/ EXTINCTION REBELLION
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اقتحم أحد عشر شخصاً، عارياً، ينتمون إلى المجموعة البيئية "انقراض تمرّد" (Extinction Rebellion)، البرلمان البريطاني، يوم أمس، الإثنين، فيما كان النواب البريطانيون يستعدون لجولة جديدة من التصويت على "بريكسِت".

وبحسب ما نشره حساب المجموعة الرسمي على تويتر، يهدف التحرك الأخير "إلى شدّ انتباه الرأي العام في بريطانيا إلى الأزمة الإيكولوجية والمناخية".

للتذكير فقط، إن مجموعة "انقراض تمرّد" تعرّف عن نفسها بـ "التحرك الاجتماعي السياسي الذي يلجأ إلى أساليب المقاومة غير العنيفة من أجل التحذير من انهيار مناخي مفاجئ، وإيقاف الخسارات في التنوع البيئي".

واستخدم حساب المجموعة تعبير "فيل في غرفة" في وصف التحرك، ومعناه باللغة الإنجليزية "المشكلة التي يتعمد الجميع تجاهلها، والتي لا يريد أحد أن يتحدث فيها".

هذا بأي حالٍ ما أكدته لورنا غرينوود، المنسقة الإعلامية للمجموعة، في اتصال هاتفي أجرته يورونيوز معها.

وأضافت غرينوود خلال الاتصال: "نحن ملهيون بمسألة بريكست، بينما يجب علينا في الحقيقة أن نصب تركيزنا على الأزمة الإيكولوجية والمناخية، التي تشكل خطراً علينا جميعاً".

في التفاصيل، بحسب غرينوود دائماً، وصل الناشطون إلى مبنى البرلمان ببدلات رسمية عادية، قبل أن يخلعوها بعد جلوسهم في البرلمان، سريعاً، ويديروا مؤخراتهم صوب النواب البريطانيين.

وتابعت غرينوود: "سريعاً وصلت عناصر الأمن، ومن المحتمل أن عمليات توقيف قد حصلت".

ونشر جيمس هيبي، أحد النواب المحافظين، صورة على حسابه على تويتر، من حيث كان جالساً، يظهر فيها الناشطون الأحد عشر، فيما تكفلت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية بنشر تعابير الدهشة على وجوه النواب.

وأثار دخول أفراد المجموعة عراة جواً من المزاح في داخل البرلمان، إلا أن ردّة فعل النواب اختلفت بحسب ما يظهره الفيديو أعلاه.

وكانت مجموعة "انقراض تمرّد" قد نجحت بإغلاق خمسة من أبرز جسور العاصمة لندن في مظاهرة أطلق عليها اسم "يوم التمرّد"، وشارك فيها الآلاف، في شهر آب / أغسطس الفائت، اعتراضاً على سياسات الحكومة البيئية وسلبيّتها في التعاطي مع أزمة التغيّر المناخي.

أيضاً عن تحرك "انقراض تمرّد" على يورونيوز:

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox