العثور على مقبرة جماعية لأكراد قتلوا في عهد صدام حسين

جمجمة آدمية عُثر عليها بالمقبرة الجماعية
جمجمة آدمية عُثر عليها بالمقبرة الجماعية Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  Euronews مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

العراق.. مقابر جماعية لا تتنهي

اعلان

حضر الرئيس العراقي برهم صالح الأحد الكشف عن مقبرة جماعية للأكراد الذين قُتلوا في عهد صدام حسين قبل نحو 30 عاما.

وقال صالح إن على بلاده ألا تنسى أبدا الجرائم التي ارتكبها صدام حسين أو السماح لحزب "البعث الصدامي" بالعودة للسياسة العراقية.

وقال مكتب الرئيس العراقي إن المقبرة التي عثر عليها مؤخرا في منطقة صحراوية تبعد نحو 170 كيلومترا إلى الغرب من مدينة السماوة تضم رفات عشرات الأكراد أبادتهم قوات صدام.

وهؤلاء الضحايا من بين ما يصل إلى 180 ألفا يعتقد أنهم قتلوا خلال حملة الأنفال التي استهدفت أكراد العراق في نهاية الثمانينيات وشملت استخدام الغاز الكيماوي وشهدت محو قرى وتشريد الآلاف من الأكراد.

رويترز
الرئيس العراقي برهم صالحرويترز

وقال صالح، وهو كردي، في مؤتمر صحفي في موقع المقبرة "هذه الجريمة جريمة حرب وجريمة إبادة بحق شعب ذنبهم الوحيد إنهم كانوا كردا ورأى فيهم النظام العنصري المجرم خطرا على سيطرته وعلى سلطته فأقدم على إبادتهم... كما أقدم على جرائم بحق أهلنا في الجنوب وفي الوسط كونهم لا يرتضون لتلك السلطة أن تستمر ويودون العيش حياة حرة كريمة".

وتابع قائلا "أتى بهم إلى السماوة لدفنهم.. أهلنا في السماوة احتضنوهم وتعاملوا معهم بكل محبة وأخوة".

وأضاف صالح "العراق الجديد يجب ألا ينسى ولا يتناسى تلك الجرائم التي ارتكبت ضد الشعب العراقي بكل مكوناته".

وتعيش أغلبية شيعية في المحافظات الجنوبية من العراق وقد عانى الشيعة أيضا من القمع وأعمال قتل جماعية في عهد صدام الذي كان سنيا.

إقرأ أيضاً:

العراق والأمم المتحدة يبدآن أول عملية نقل رفات من مقبرة جماعية في سنجار

اكتشاف مقبرة جماعية في الحويجة العراقية تضم مدنيين وعسكريين وأطفالاً

ليبيا تستخرج رفات 34 إثيوبيا أعدمهم داعش في 2015

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

يخت صدام حسين يتحول إلى فندق للمرشدين البحريين في البصرة

أين اختفت جثة صدام حسين؟

زيارة أردوغان إلى العراق.. ما هي أبرز الملفات المطروحة على طاولة المباحثات؟