لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

الانتخابات الأوروبية.. أحزاب "الرفق بالحيوان" متفائلة بمضاعفة وجودها في برلمان التكتّل

 محادثة
الانتخابات الأوروبية.. أحزاب "الرفق بالحيوان" متفائلة بمضاعفة وجودها في برلمان التكتّل
حجم النص Aa Aa

أعربت الأحزاب الأوروبية الناشطة في مجال الرفق بالحيوان عن أملها بأن تعزز الانتخابات الأوروبية القادمة من حجم وجودها تحت قبّة البرلمان الأوروبي.

الأحزاب المعنية بالدفاع عن حقوق الحيوان استقرأت من خلال الدراسات واستطلاعات الرأي أن تشهد نتائج الانتخابات الأوروبية في أيار/مايو القادم، رفع عدد ممثليها في البرلمان لثلاثة أضعاف الرقم الحالي.

يذكر أن ممثلي الأحزاب المدافعة عن حقوق الحيوان تحت قبّة البرلمان الأوروبي هما؛ الهولندية آنية هازيكامب، من حزب الحيوان، ونظيرها الألماني ستيفان إيك، الذي تم انتخابه كعضو في حزب حماية الحيوان، لكنه استقال منه في وقت لاحق من عام 2014.

وأشار نشطاء في إسبانيا إلى أنه لأول مرة يشارك 11 حزباً أوروبياً ناشطاً في مجال الرفق بالحيوان في الانتخابات الأورويبة، عاقدين الأمل على الفوز بسبعة مقاعد في برلمان التكتّل.

واعتبرت رئيسة حزب "باكما" الإسباني المعني بالدفاع عن حقوق الحيوان سيلفيا باركويرو، أن القضية التي تدافع عنها قضية هامة وإنسانية بامتياز، وقالت: "حزبنا يعمل لحماية كل من الإنسان والحيوان".

وأشارت باركويرو إلى ضرورة أن يصل صوت هؤلاء الناس إلى البرلمان الأوروبي وأن يتعزز حضورهم فيه ليكونوا شركاء في صنع القرارات المتعلق بحقوق الحيوان.

وأطلقت تلك الأحزاب الأوروبية لحقوق الحيوان حملتها الانتخابية ببيان جماعي حمل عنوان: "السياسات الأوروبية تجاه الحيوان: لنا رجاء بالحصول على أصواتكم".

يذكر أن العديد من البلدان تمنح المدافعين عن الحيوانات صوتًا في حقل السياسة، مما يعكس المقاومة المتزايدة للطريقة التي يتم بها معاملة الحيوانات. وقالت النائب هازيمكامب: "حركتنا الدولية المتنامية متسقة في حماية المصالح البشرية والحيوانية".

وقد أبرزت الأحزاب في بيانها الحاجة إلى إعطاء الحيوانات وضعًا "قانونيًا"، والحيلولة دون نقل الحيوانات الحية داخل الاتحاد الأوروبي وخارجه، والقضاء على التجارب على الحيوانات، وحظر الصيد واستيراد الحيوانات البرية.

كما دعوا إلى القضاء على ممارسات تربية الحيوانات الضارة، وطالبوا بإغلاق جميع مزارع تربية الحيوانات ذات الفراء في أوروبا، كما انتقد البيان الآليات والأساليب التي يتم بها صيد الأسماك في دول الاتحاد الأوروبي.

للمزيد في "يورونيوز":