عاجل

عاجل

"كأس دبي العالمي"... احتفالية تجمع عشاق الخيل من جميع أرجاء العالم

"كأس دبي العالمي"... احتفالية تجمع عشاق الخيل من جميع أرجاء العالم
حجم النص Aa Aa

يبدأ النهار في وقت مبكر بمضمار ميدان في دبي. شاين رايان، المسؤول عن بدء السابقات، يصحو قبل العصافير لمباشرة عمله. يشرف شخصيا على فتح البوابات لإخراج الخيول خلال مسابقات كأس دبي العالمي. لكن الجزء الأهم من مهمته يتركز في الأشهر والأسابيع التي تسبق المنافسة، لأنه يعمل مع الفرسان والمدربين لتلقين الخيول الصغيرة كيفية بدء السباق بهدوء.

شاين ريان، كبير بادئي السباق في نادي دبي لسباق الخيل: "هناك ثلاث مهارات يجب تعليمها للحصان، هي التوجه إلى البوابة والوقوف عندها والقفز. يجب تحضير الحصان كي يفهم ما عليه فعله في يوم السباق. فذلك أفضل له ويخفف من الضغط في ذلك اليوم. عملنا هو تدريبه كي يتمكن من ادخار طاقته من أجل تسخيرها عندما يحين موعد المنافسة".

شاهد أيضا على يورونيوز:

التحضير ليوم كأس دبي العالمي، يشغل بال الجميع، فهو أهم حدث يحتضنه مضمار ميدان بدبي.

شاين ريان يقول: "الجميع يأمل بالفوز. فهناك الكثير من المال الذي يمكن كسبه، والجميع حريص كي تسير الأمور على أفضل ما يرام. التحضيرات في هذا المكان تعلب دورا أساسيا في الفوز أو الخسارة على الأرض. لأن على الخيول تقفز وتنطلق بشكل جيد لأنها إذا فقدت تلك الفرصة ستخسر السباق. لكن عندما تقوم بواجبك تجاهها، وتحضرها إلى هنا عند الصباح الباكر فإن ذلك سيكون مفيدا".

"أفضل الخيول" تتنافس في كأس دبي العالمي

المسؤولة عن طاقم الاستقبال في مضمار التدريب، غراين كلانسي، تلعب دورا حيويا وراء الكواليس. إنها تتأكد من أن الخيول والفرسان موجودون في المكان المناسب في الوقت المناسب.

المسؤولة عن طاقم الاستقبال في مضمار التدريب، غراين كلانسي: "دوري هو التأكد من تنظيم الخيول والمدربين، وأن الجميع حاضر في حلقة السباق وجاهز للانطلاق في الوقت المحدد. فضلا عن التأكد من أن الترتيب الرقمي للمشاركين صحيح، والتحقق من أنهم يرتدون المُعدات الصحيحة".

إنها تعمل ضمن صناعة الخيول في دبي منذ ثلاثة عشر عاما، وفي مضمار ميدان منذ انطلاقه في عام ألفين وعشرة.

المسؤولة عن طاقم الاستقبال في مضمار التدريب، غراين كلانسي: "التواصل مع الناس هو أجمل ما في مهنتي. لأني ألتقي مع أفضل المدربين وأفضل الفرسان. وأحسن الخيول تتنافس هنا. والطقس مناسب، وأسلوب الحياة رائع. ألتقي أناسا في غاية اللطف. الأجواء تكون حيوية في يوم السباق حيث يجتمع نحو ستين ألف شخص. الجميع جاء من أجل الاستمتاع بالمسابقة التي تنتهي بتوزيع جوائز مالية سخية. العرض نظم ليكون في أفضل صورة وكل شيء تم إعداده على أحسن وجه".

كأس دبي العالمي من أغنى سباقات الخيول في العالم، بمجموع مالي يبلغ 31 مليون يورو. وتصل قيمة جائزة سباق الفئة الأولى إلى 11 مليون يورو. إنه واحد من أكثر النشاطات الاجتماعية إثارة في دبي، ويجذب آلاف المشجعين من العالم.

"كأس دبي العالمي" يجذب محبي الخيل من حول العالم

جودي جاءت مع زوجها من الولايات المتحدة الأميركية، وتقول : "جئنا من ولاية إنديانا، لأننا نحب سباق الخيول، ونذهب إلى كنتاكي ديربي كل عام. قررنا أن تكون أول رحلة لنا إلى دبي في موعد المنافسة". أما بيلي، فهو مشجع من اسكتلندا، ويقول: "أنا من عشاق سباق الخيل، واغتنمت هذه الفرصة لزيارة كأس دبي العالمي، إنها تجربة رائعة حقًا". شيري، مالكة خيول من إنكلترا: "الجميع يأتي بأفضل حُلّة، للاستمتاع في الليل والنهار. الخيول هنا من أفضل الأحصنة في العالم لذلك فإن الأمر في غاية الإثارة".

المسؤولون عن السباقات لا يرتاحون أبدا، لأن لديهم الكثير من العمل في أكثر أيام السنة نشاطا.

المسؤولة عن طاقم الاستقبال في مضمار التدريب، غراين كلانسي: "المكان ينبض بالحياة في يوم كأس دبي العالمي. هناك حشد كبير من الناس، لكن الأجواء تبقى جيدة للغاية. إنه أفضل أيام السنة بالنسبة إلينا، وكذلك الأمر بالنسبة إلى العديد من الأجانب أيضًا. لذلك نأمل أن تسير الأمور على أفضل وجه".

عمل ريان بجد مع فريقه منذ الفجر، لمراقبة الخيول وإدارة كل المسابقات. حدث تاريخي تحقق هذا العام بفوز الحصان "ثادر سنو" من فريق غودولفين، فهو أول حصان يفوز بالكأس لسنتين متتاليتين. وبينما تستمتع الحشود باحتفال الختام في مضمار ميدان فإن ريان يراجع أداء كل حصان على حدة، وجاهز للحديث عن العمل مع المدربين غدا صباحا.