لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

إمرأة تقدم دروسا لصنع القنابل لداعش تراسل "أف بي أي" لمتابعتها عبر الإنترنت

 محادثة
إمرأة تقدم دروسا لصنع القنابل لداعش تراسل "أف بي أي" لمتابعتها عبر الإنترنت
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ذكر الادعاء الأمريكي أن امرأة من ويسكونسن استخدمت حسابات مخترقة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لتقديم دروس عن كيفية صنع قنابل وسموم نيابة عن تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مكتب الادعاء في منطقة شرق ويسكونسن في منشور يوم الاثنين إن وهيبة عيسى ديس (46 عاما) من كوداهي في ويسكونسن اعترفت بتهمة "محاولة تقديم دعم مادي للدولة الإسلامية المصنفة تنظيما إرهابيا".

وقال المسؤولون إن المساعدة التي قدمتها في 2018 جاءت في شكل إتاحة الخبرة المتعلقة بصنع قنابل وأسلحة بيولوجية على الإنترنت لمساعدة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفاد الادعاء بأنها بعثت برسالة لضابط سري من مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) على فيسبوك قالت فيها "هل تذكر تفجير ماراثون بوسطن... الإعداد له كان سهلا للغاية، كما ما يحتاجه الأمر وعاء الطهي بالضغط وشظايا ومواد ناسفة، انضموا لقناتي وقوموا بأبحاث".

وأضاف أنها قدمت توجيهات أيضا بشأن كيفية صنع سم الريسين المستخرج من بذور نبات الخروع.

وقال المدعي العام ماثيو كروغر في بيان "روجت ديس من منزلها في كوداهي لجدول أعمال الدولة الإسلامية البغيض والعنيف وقدمت توجيهات تفصيلية لكيفية الإضرار بأبرياء".

وقال مسؤولون إن ديس تواجه عقوبة السجن 20 عاما وغرامة 250 ألف دولار ومن المقرر أن تمثل أمام قاض في سبتمبر أيلول.

وقال محاميها جون كامبيون لصحيفة نيويورك تايمز إنه وموكلته "يتطلعان لجلسة سبتمبر حيث سيتحدث عن التاريخ المعقد الذي أدى إلى تصرفها ذلك على الإنترنت".

ولم يتسن لرويترز الحصول على تعليق من محاميها في وقت مبكر صباح يوم الثلاثاء.

للمزيد على يورونيوز:

محكمة فرنسية تقرر سجن عبد القادر مراح شقيق منفذ اعتداءات تولوز ومونتوبان 30 عاماً

وفي قضية منفصلة أعلن الادعاء إدانة يوسفاني باديلا كوندي وهو كوبي يقيم في ميلووكي بويسكونس بمحاولة تقديم دعم مادي للدولة الإسلامية، ويواجه أيضا عقوبة السجن 20 عاما

تابعونا على الفايسبوك والواتسآب: