لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

محكمة فرنسية تقرر سجن عبد القادر مراح شقيق منفذ اعتداءات تولوز ومونتوبان 30 عاماً

 محادثة
محكمة فرنسية تقرر سجن عبد القادر مراح شقيق منفذ اعتداءات تولوز ومونتوبان 30 عاماً
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

حكمت محكمة الجنايات في باريس بالسجن 30 عاماً على عبد القادر مراح شقيق منفذ هجمات تولوز ومونتوبان عام 2012، بعد إدانته بالتخطيط لمؤامرة إرهابية والتورط المباشر في الهجوم على مدرسة يهودية وفي مقتل ضحايا شقيقه السبعة، وهم ثلاثة عسكريين (عماد بن زياتن وابيل شنوف ومحمد لوغواد) ، وحاخام وطفلاه البالغان من العمر ثلاث وخمس سنوات، إضافة إلى فتاة تبلغ من العمر ثمانية أعوام.

وقررت المحكمة أن عبد القادر كان شريكا لشقيقه محمد مراح في عملية قتل الأشخاص السبعة، بينهم ثلاثة أطفال من مدرسة يهودية، في آذار(مارس)2012 في جنوب غرب فرنسا.

وأشارت المحكمة إلى أن عبد القادر مراح اعترف بأن شقيقه محمد، أسر له عند عودته من المنطقة القبلية في باكستان نهاية عام 2011 بأنه "مستعد لرفع الراية، وهي عبارة لا تترك مجالاً للشك في تصميم محمد مراح".

وأضافت أن "الفخر الذي عبر عنه منذ توقيفه بأفعال شقيقه (...) وعدم تعبيره عن الندم" خلال التحقيق والمحاكمة، دفعا المحكمة إلى إصدار "عقوبة قاسية".

وكان القضاء الفرنسي أصدر أواخر عام 2017، حكما بالسجن لمدة 20 عاماً في حق عبد القادر وحكماً بـ 14 عاماً سجناً لفتاح ملكي، بتهمة تكوين مجموعة إرهابية

للمزيد على يورو نيوز:

قام محمد مراح بين 11 و19 آذار (مارس) 2012، بقتل ثلاثة عسكريين ومدرس وثلاثة تلاميذ من مدرسة يهودية في مدينتي تولوز ومونتوبان، قبل أن تقتله قوات النخبة في الشرطة الفرنسية في 22 آذار(مارس). بعد حصار استمر 32 ساعة غطته وسائل الإعلام.

واتهم عبد القادر (36 عاماً) في جلسة سابقة بتسهيل التحضير" لجرائم شقيقه عبر مساعدته في سرقة دراجة نارية وشراء سترة استخدمتا في عمليات القتل. فضلاً عن اهتمامه بالمشاركة في "مجموعة إجرامية تابعة للقاعدة".

وتساءل إريك دوبون موريتي محامي المتهم الرئيسي، "كيف يمكن الحكم بالسجن ثلاثين عاماً على شخص متهم بالتواطؤ حتى في أكثر الارتكابات فظاعة؟ هذا الحكم فاجأ جميع المحترفين في القضاء". وأضاف "بالتأكيد سنطعن في الحكم".

للمزيد على يورو نيوز:

يشكّل هذا القرار الذي اتخذ بعد مداولات استمرت اثنتي عشرة ساعة، نصراً لفريق الادعاء الذي –وإن لم يحصل على طلبه إصدار حكم بالسجن مدى الحياة- انتزع الإدانة اتهام عبد القادر المتحدر من مدينة تولوز بالجرائم التي ارتكبها شقيقه.

وكان الرهان الرئيسي في مرحلة الاستئناف هذه هو في تحديد الدور الذي قام به عبد القادر قبل جرائم القتل التي نفذها شقيقه منفرداً. فقد رأت المحكمة أنه كان مسؤولاً عن سرقة دراجة نارية استخدمها محمد في الجرائم وكان شريكاً بها. و"على علم تام بخططه الإجرامية".

متهم آخر

من جهة أخرى، خفضت المحكمة عقوبة المتهم الثاني فتاح ملكي (36 عاماً)، بعدما اكتفت بإدانته بالمشاركة في عصابة أشرار وأسقطت صفة الإرهاب. وقد حكم على الرجل المتحدر من تولوز بالسجن عشر سنوات، لأنه أمن قطعة سلاح وسترة واقية من الرصاص لمحمد مراح. بعد أن كانت محكمة البداية قد حكمت عليه بالسجن 14 عاماً.

وفي تعقيب له رأى أوليفييه موريس محامي عائلة لوغواد أحد العسكريين الذين قتلهم محمد مراح "إنه قرار رائع واعتراف بأن محمد مراح لم يكن ذئباً منفرداً".

وقالت لطيفة ابن زياتن والدة العسكري أن "القضاء فتح عينيه وفرنسا استيقظت اليوم. سأخرج من هنا وأنا أشعر بالفخر".

محاكمات لاحقة

وتدشن محاكمة مراح بمشاركة نحو 300 مدع مدني سلسلة طويلة من الجلسات الكبيرة المقبلة التي تتعلق باعتداءات أخرى وقعت في باريس 2015 ونيس 2016.

حيث قتل في 13 تشرين أول (نوفمبر) 2015 ضمن سلسلة هجمات بالرشاشات والمتفجرات وقعت محيط استاد رياضي ومسرح باتاكلان ومطاعم عدة، 130 شخصاً وجرح 400 آخرين. وعدت الأعنف من حيث عدد الضحايا في تاريخ فرنسا، وأكبر اعتداءات على العاصمة منذ الحرب العالمية الثانية.

كذلك قام تونسي مقيم في فرنسا يدعى محمد لحويج ،بشاحنة كان يقودها يوم 14 تموز (يوليو)، بدهس حشود المحتفلين بـ"يوم الباستيل"في نيس. موقعاً 87 قتيلاً و434 آخرين.