عاجل

عاجل

شاب يواجه خطر الترحيل من فرنسا لاقتحامه منزل جيرانه بهدف "الاستحمام"

 محادثة
شاب يواجه خطر الترحيل من فرنسا لاقتحامه منزل جيرانه بهدف "الاستحمام"
حجم النص Aa Aa

أوقفت الشرطة الفرنسية رجلا يبلغ من العمر 27 عاما لدخوله منزل جيرانه بهدف الاستحمام والأكل.

في فرنسا يوجد العديد من الشقق التي تفصل بعضها البعض عن طريق أسوار خشبية. في يوم الاثنين الموافق الـ22 من أبريل نيسان للعام الجاري، استغل شاب أجنبي (من جنسية غير فرنسية) غياب جيرانه لكسر الحائط الخشبي الذي يفصل شقته عن شقتهم. المثير في الأمر أن الشاب سبق وصدرت في حقه مذكرة لإجباره على ترك الأراضي الفرنسية وهي مذكرة تصدر عادة من قبل بلدية المدينة للأجانب في حين عدم استكمال أوراق إقامتهم او ارتكابهم لأعمال شغب أو إرهاب وتعرف هذه المذكرة باسم "مذكرة الترحيل".

اقرأ أكثر:بلدية فرنسية تصدر قراراً ضدّ الكلاب النابحة

ماذا فعل الشاب داخل منزل جيرانه؟

توجه الشاب مباشرة إلى الحمام للاستحمام بحمام ساخن، وهناك وجد أن الجيران تركوا بعض الملابس المبللة داخل غسالة الملابس، فقام بنشر ملابسهم الداخلية في شرفة المنزل. ويبدو أن الشخص المعني كان يتمتع بحالة مزاجية جيدة إذ استعمل أحمر شفاه ورسم به قلوب عملاقة على الحائط كتعبير للامتنان لجيرانه.

ثم أحس الشاب بالجوع، وفقا لما ذكره في التحقيق، ففتح الثلاجة وأكل منها ما لذ وطاب. ثم عاد إلى منزله مستخدما الثقب العملاق الذي أحدثه في الحائط ونام في فراشه. حين عاد الزوجان من العمل وفهما ما حدث قاما بإخبار الشرطة.

"حمامهم أفضل من حمامي"

وتم استعداء الشاب المهدد بترك الأراضي الفرنسية إلى قسم الشرطة وفي التحقيقات لم ينكر الشاب ما حدث بل قص بنفسه على الشرطة تفاصيل فعلته الغريبة قائلا أنه لم ينو الأذى أبدا لجيرانه وأن من حق الجار على جاره أن يشاركه حياته بشكل مسالم، وأضاف ماذا تريدون مني أن أفعل "حمامهم أفضل من حمامي، وصراحة لقد تمتعت بقيلولة جيدة قبيل عودتهما إلى المنزل".

الشاب الذي فضلت صحيفة 20 دقيقة الفرنسية عدم الكشف عن اسمه يواجه حاليا خطر الترحيل الإجباري من فرنسا.

للمزيد على يورونيوز: