عاجل

أمريكا تُضعف قرارا للأمم المتحدة حول الاغتصاب في مناطق الحروب

 محادثة
أمل كلوني خلال مناقشتها القرار في مجلس الأمن
أمل كلوني خلال مناقشتها القرار في مجلس الأمن -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

أضعفت الإدارة الأمريكية قرارا دوليا يهدف إلى انهاء العنف الجنسي في الحروب والنزاعات، بسبب معارضتها لعبارة قد تعني الإجهاض في نص القرار.

التصويت الذي جرى يوم الثلاثاء في مجلس الأمن على قرار صاغته ألمانيا، هددت كل من روسيا والصين باستخدام الفيتو ضده، وامتنعت الولايات المتحدة عن تأييده، قبل إزالة كل ما يشير إلى الرعاية الصحية والجنسية والانجابية للناجيات من الاغتصاب من مشروع القرار، لوجود عبارات تؤيد الإجهاض.

العبارة المحذوفة من القرار هي:"يجب أن تحصل ضحايا الاغتصاب على مساعدات وخدمات صحية بحسب احتياجاتهن دون تمييز"، وهي عبارة معدلة عن نص سابق طالب بتقديم خدمات تشمل الصحة الجنسية والانجابية والدعم النفسي والاجتماعي وتوفير سبل الحياة الكريمة.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

السعودية: إعدام 37 فيما يتصل بجرائم الإرهاب

دراسة: 90 بالمائة من ضحايا "قتل الشريك" بين المراهقين هنّ من الفتيات

هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83% من المشاركين في الاستفتاء

سفير فرنسا في الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر، ألمح إلى أن حذف كل ما يتعلق بالصحة الجنسية من القرار أمر غير مقبول ويهين كرامة المرأة.

أما السفير الروسي فاسيلي نيبينسيا فأكد أن موسكو تعارض العنف الجنسي وتسعى للقضاء على جرائم الحرب هذه، وألمح إلى أن امتناع روسيا عن التصويت كون هذا القرار يمنح صلاحيات جديدة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس وهيئات الأمم المتحدة.

ويعبر القرار عن قلق مجلس الأمن إزاء الجهود البطيئة في التصدي للعنف الجنسي في النزاعات، وأن هذه الأفعال تحدث غالبا دون عقاب، كما أنها تحولت إلى منهجية واسعة

بدوره قال السفير الألماني كريستوف هوسغن إن القرار الذي قدمته ألمانيا يحقق تقدما كبيرا بالتركيز على المساءلة والناجين.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox