عاجل

عاجل

خشية مزيد من الهجمات مناشدة للسريلانكيين بتجنب المساجد والكنائس

 محادثة
خشية مزيد من الهجمات مناشدة للسريلانكيين بتجنب المساجد والكنائس
حجم النص Aa Aa

وسط مخاوف من وقوع أعمال عنف انتقامية جديدة في سريلانكا، بعد سلسلة من التفجيرات الدامية التي استهدفت الكنائس والفنادق يوم الأحد الماضي، ناشدت جمعية علماء سريلانكا، وهي الهيئة الدينية الإسلامية الرئيسية في البلاد المسلمين، لأداء صلاة الجمعة من بيوتهم وعدم الذهاب إلى المساجد.

هذا وناشد الكاردينال مالكوم رانجيث القساوسة عدم إقامة أي قداس بالكنائس حتى إشعار آخر، قائلا"الأمر مهم".

وحذرت أجهزة المخابرات في البلاد من هجمات محتملة بسيارات مفخخة، ولا تزال الشرطة تبحث عن 140 شخصا يعتقد أن لهم صلات بتنظيم الدولة الإسلامية، التي أعلنت مسؤوليتها عن تفجيرات عيد القيامة.

وقال الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا اليوم الجمعة 26 نيسان/أبريل، إن شبانا سريلانكيين كانوا على صلة بالتنظيم المتشدد منذ عام 2013، وإن كبار قيادات الدفاع والشرطة لم تبلغه بمعلومات أشارت لاحتمال وقوع هجمات وشيكة

وألقى سيريسينا الرئيس باللائمة أيضا على حكومة رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ في إضعاف نظام المخابرات، بتركيزها على مقاضاة عسكريين فيما يتعلق بمزاعم ارتكاب جرائم حرب خلال الحرب الأهلية التي استمرت عشر سنوات مع الانفصاليين التاميل.

هذا وأصدر الجيش بيانا، أعلن فيه إنه يجري نشر حوالي عشرة آلاف جندي في أنحاء الدولة، وهي جزيرة في المحيط الهندي، للقيام بأعمال البحث وتأمين المراكز الدينية.

تحذيرات دولية

مناشدة السلطات المحلية وتحذيرها من احتمال وقوع المزيد من الهجمات والتي قد تستهدف المراكز الدينية، تلتها مناشدة السفارة الأمريكية في البلاد التي طالبت رعاياها تجنب أماكن العبادة خلال عطلة نهاية الأسبوع المقبلة.

هذا وحذرت أستراليا أيضا أمس الخميس من امكانية وقوع اعتداءات ارهابية جديدة في البلاد، محذرة مواطنيها من السفر إلى الجزيرة عقب الاعتداءات التي وقعت، قائلة "من المحتمل أن يشن الإرهابيون مزيداً من الاعتداءات في سريلانكا"، مضيفة أن الاعتداءات قد تكون عشوائية، بما في ذلك في الأماكن التي يزورها أجانب.

استقالات بعد تفجيرات القيامة

استقالة قائد الشرطة في سريلانكا بوجيت جاياسوندارا اليوم، بعد إعلان وزير الدفاع هيماسيري فرناندو استقالته من منصبه يوم أمس الخميس 25 نيسان/أبريل معلنا تحمله المسؤولية إخفاقات بعض المؤسسات التي كان يرأسها.

وبعد التفجيرات الانتحارية التي استهدفت ثلاث كنائس وأربعة فنادق وأوقعت 253 شخصا ونحو 500 مصاب، تعيش سريلانكا اليوم على صفيح ساخن.

وتدفع مخاوف من أعمال عنف طائفي انتقامية كثيرا من المسلمين للفرار من منازلهم وسط مخاوف من تفجيرات وملازمة المنازل جبرا والمداهمات الأمنية.

للمزيد على يورونيوز

استقالة قائد شرطة سريلانكا على خلفية هجمات عيد الفصح

بعد سلسلة من التفجيرات ... لاجئون مسلمون في سريلانكا يفرون بعد تهديدات بالانتقام