لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

وزير خارجية فنزويلا: محاولة انقلاب فاشلة تم التخطيط لها في الولايات المتحدة

 محادثة
غويدو
غويدو -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نفى وزير الخارجية الفنزويلي حدوث انقلاب عسكري في بلاده، ووجه أصابع الاتهام لواشنطن بضلوعها خلف أحداث اليوم.

وأكد خورخي أريسا أنه لم تكن هنالك محاولة انقلاب عسكرية للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو، واتهم زعيم المعارضة خوان غوايدو للعمل ضمن مخطط أمريكية للإطاحة بالرئيس.

وأشار إلى أن مادورو ما يزال يسيطر بشكل كامل على البلاد بدعم من الجيش.

غوايدو

دعا زعيم المعارضة الفنزويلي خوان غوايدو اليوم الثلاثاء إلى انتفاضة عسكرية ضد الرئيس نيكولاس مادورو بينما تبادلت فصائل مسلحة إطلاق النار خارج قاعدة جوية في كراكاس، مما يعكس مرحلة جديدة من الأزمة في فنزويلا بعد سنوات من الاضطراب السياسي والاقتصادي.

أحداث اليوم..

سمع شهود من رويترز دوي إطلاق نار وسط حشد قاده زعيم المعارضة الفنزويلي خوان غوايدو اليوم الثلاثاء خارج قاعدة جوية في كراكاس بعد أن قال غوايدو في وقت سابق إن قوات الجيش انضمت إليه للإطاحة بحكم الرئيس نيكولاس مادورو.

وقال شهود من رويترز إن رجالا يرتدون الزي العسكري كانوا برفقة غوايدو تبادلوا إطلاق النار مع جنود يأتمرون بأمر مادورو. وقال الشهود إنهم يعتقدون أن ذخيرة حية استخدمت في إطلاق النار.

وقال غوايدو في وقت سابق إنه بدأ "المرحلة الأخيرة" من خطته لإنهاء حكم الرئيس نيكولاس مادورو وناشد المواطنين والجيش مساندته في إنهاء "اغتصاب (مادورو) للسلطة".

وشاهد مراسل من رويترز قوات الأمن الفنزويلية تطلق الغاز المسيل للدموع على غوايدو أثناء وقوفه وسط 70 رجلا مسلحا يرتدون الزي العسكري خارج قاعدة لاكارلوتا الجوية في كراكاس.

وسارعت الحكومة برفض أي إشارة إلى تمرد بين صفوف الجيش.

وقال وزير الدفاع فلاديمير بادرينو "نحن نرفض هذا التحرك الانقلابي الذي يهدف إلى نشر العنف في البلاد".

وقال إن القوات المسلحة ما زالت "تدافع بحزم عن الدستور الوطني والسلطة الشرعية" وإن جميع وحدات الجيش في مختلف أنحاء البلاد "تبعث بتقاريرها بشكل طبيعي" من ثكناتها وقواعدها.

وكتب وزير الإعلام الفنزويلي خورخي رودريغيز على تويتر قائلا إن حكومة فنزويلا تواجه مجموعة صغيرة من "العسكريين الخونة" تحاول القيام بانقلاب.

وقال ديوسدادو كابيلو رئيس الجمعية التأسيسية الموالية لمادورو إن المعارضة لم تتمكن من السيطرة على القاعدة الجوية وحث أنصار مادورو على القيام بمسيرة أمام القصر الرئاسي في كراكاس.

وظهر غوايدو في تسجيل مصور نشر على حسابه على تويتر برفقة رجال يرتدون الزي العسكري والسياسي المعارض ليوبولدو لوبيز المحبوس قيد الإقامة الجبرية.

وقال غوايدو "القوات المسلحة الوطنية اتخذت القرار الصحيح وهي تعتمد على دعم شعب فنزويلا".

وكان غوايدو، زعيم الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة في فنزويلا، قد استند للدستور في يناير كانون الثاني ليصبح رئيسا مؤقتا للبلاد دافعا بعدم شرعية إعادة انتخاب مادورو في 2018.

وزادت رحلاته خارج العاصمة كراكاس في الأسابيع الأخيرة في محاولة لتكثيف الضغط على مادورو ليتنحى.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

ذهب فنزويلا يستمر في الذوبان.. سحب 8 أطنان من مخزون البنك المركزي لمواجهة الأزمة

الاتحاد الأوروبي: غالبية طلبات اللجوء ينحدر أصحابها من سوريا وفنزويلا وأفغانستان

شاهد.. فنزويليات يبعن شعرهن لتأمين لقمة العيش

ويجري تنظيم احتجاجات غدا الأربعاء الأول من مايو آيار بما في ذلك ما قال غوايدو إنها ستكون "أكبر مسيرة في تاريخ فنزويلا" في إطار ما يطلق عليه "المرحلة الحاسمة" في جهوده لتولي السلطة لإجراء انتخابات جديدة.

واعترفت نحو 50 دولة منها الولايات المتحدة بغوايدو رئيسا مؤقتا للبلاد وفرضت واشنطن عقوبات في محاولة لتنحية مادورو.

وبدا أن مادورو ما زال مسيطرا على مؤسسات الدولة ومحتفظا بولاء كبار القادة العسكريين.

ويصف مادورو غوايدو بأنه دمية بيدي الولايات المتحدة يسعى للإطاحة به في انقلاب. وألقت الحكومة القبض على أكبر مساعدي غوايدو وجردته من حصانته البرلمانية وفتحت عدة تحقيقات. ومنعته كذلك من مغادرة البلاد وهو حظر انتهكه غوايدو صراحة في وقت سابق هذا العام.

وقال غوايدو الأسبوع الماضي إن جيلبر كارو النائب البرلماني المعارض وأحد حلفائه اعتقل وإن 11 من أفراد فريقه استدعوا للمثول أمام جهاز المخابرات. وغادر السياسي المعارض لوبيز الذي شوهد مع غوايدو منزله فيما يبدو لأول مرة منذ وضعه قيد الإقامة الجبرية في 2017 بعد أن أمضى ثلاث سنوات في السجن.

وقال البيت الأبيض اليوم الثلاثاء إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يراقب الوضع في فنزويلا. وقالت سارة ساندرز المسؤولة الإعلامية بالبيت الأبيض في رسالة بالبريد الإلكتروني "الرئيس أطلع على الوضع ونحن نراقب ما يحدث".

وقالت إسبانيا اليوم إنها لا تؤيد انقلابا عسكريا في فنزويلا رغم أنها اعتبرت غوايدو زعيما شرعيا للبلاد.

وقالت إيزابيل ثيلا المتحدثة باسم الحكومة الإسبانية "ليس لدينا شك في أن الحل بالنسبة لفنزويلا سيأتي مع الانتخابات، إسبانيا لا تؤيد أي انقلاب عسكري".