عاجل

حماس تطلق "90 صاروخا" ردا على مقتل اثنين من كوادرها وإسرائيل ترد بضربات جوية

 محادثة
غزة
غزة -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال الجيش الإسرائيلي إن ناشطين فلسطينيين أطلقوا وابلا من الصواريخ باتجاه مدن وقرى إسرائيلية، يوم السبت، مما دفع إسرائيل للرد بضربات جوية.

وأطلق ناشطون فلسطينيون عشرات الصواريخ على إسرائيل اليوم السبت فيما أدت ضربة جوية إسرائيلية إلى مقتل فلسطيني مع تصاعد العنف عبر الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة لليوم الثاني.

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة إن الفلسطيني القتيل بلغ من العمر 22 عاما. ولم يتسن على الفور معرفة ما إذا كان ناشطا أو مدنيا.

وقال مصدر في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه سيعقد اجتماعا مع مدراء الأمن اليوم السبت لبحث الموقف.

وقال مسؤولو الصحة في قطاع غزة إن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا كذلك جراء إحدى الضربات الجوية الإسرائيلية.

ويأتي تصاعد العنف بعد مقتل اثنين من ناشطي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير القطاع، يوم الجمعة، في ضربة جوية إسرائيلية.

وقال مسؤولو الصحة في قطاع غزة إن فلسطينيين اثنين من حماس، كانا أصيبا برصاص القوات الإسرائيلية أمس الجمعة أثناء مشاركتهما في الاحتجاجات الأسبوعية على امتداد الحدود بين إسرائيل والقطاع، لقيا حتفهما متأثرين بإصابتهما. وقال الجيش الإسرائيلي إن نحو 5200 فلسطيني احتشدوا على امتداد الحدود. ولم يصدر عن الجيش أي تعليق آخر حتى الآن.

وقال عبد اللطيف القانوع المتحدث باسم حماس في بيان اليوم السبت "المقاومة ستبقى حاضرة للرد على جرائم الاحتلال، ولن تسمح له باستباحة دماء شعبنا". ولم يذكر القانوع بوضوح ما إذا كانت حماس أطلقت صواريخ على إسرائيل.

وأعلنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عن شن هجوم بإطلاق عدة صواريخ على مدينة عسقلان الإسرائيلية.

للمزيد على يورونيوز:

وقال الجيش الإسرائيلي إن هذه الضربة كانت ردا على إطلاق نار من جنوب غزة أسفر عن إصابة جنديين إسرائيليين قرب الحدود.

وقُتل فلسطينيان آخران يوم الجمعة خلال المظاهرات الأسبوعية، التي عادة ما تتسم بالعنف، على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة.

ويأتي تصاعد العنف قبل أيام من بدء شهر رمضان واحتفال الإسرائيليين بذكرى يوم الاستقلال.

وينسب الفضل لوسطاء مصريين في وقف إطلاق النار بعد أن تصاعدت حدة القتال عقب هجوم صاروخي لحماس شمالي تل أبيب في مارس آذار. ويعمل الوسطاء المصريون للحيلولة دون حدوث تصعيد جديد.

وقالت حماس في بيان أمس الخميس إن يحيى السنوار رئيس الحركة في غزة سافر إلى القاهرة لإجراء محادثات بشان جهود الحفاظ على الهدوء على الحدود وتخفيف معاناة الفلسطينيين.

ويعيش نحو مليوني فلسطيني في غزة التي تضرر اقتصادها بشدة بفعل سنوات الحصار علاوة على تخفيض المساعدات الأجنبية. ويقول البنك الدولي إن نسبة البطالة تبلغ 52 في المئة فيما يزداد الفقر.

وتقول إسرائيل إن الحصار ضروري لمنع وصول الأسلحة لحماس التي خاضت ثلاث حروب مع إسرائيل خلال السنوات العشر الماضية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox